بلغت 40 تدوينة شهريًا.. مواطنون يحولون تغريدات “الإسكان” لمادة فكاهة وسخرية

بلغت 40 تدوينة شهريًا..  مواطنون يحولون تغريدات “الإسكان” لمادة فكاهة وسخرية

صحيفة المرصد: سلط تقرير صحفي الضوء على تغريدات وزارة الإسكان والتي بلغت40 تغريدة شهرياً على موقع التواصل “تويتر”، ومدى تفاعل المواطنين معها.

وأكد التقرير أن تغريدات الإسكان أصبحت مادة تندر وفكاهة المواطنين السعوديين، الذين حرصوا على انتقاد الوزارة من خلال تغريداتها وربطها بمدى الإنجاز الضئيل الذي حققته على أرض الواقع.

وأشار التقرير إلى انضمام “الإسكان” إلى “تويتر” في ديسمبر عام 2012، بعد أشهر من تأسيسها، في حين نشرت التغريدة الأولى لها بعد 25 شهراً في يناير2014.

واعتبر التقرير أنه خلال السنوات الثلاث الماضية، وجد الحساب تفاعلاً كبيراً من السعوديين، من خلال ردودهم على تغريدات الوزارة، حيث أن التغريدة الأولى لها، شهدت جدالا بين المواطنين الذين اعتبروها تشجيعًا على تعدد الزوجات.

وبحسب التقرير، فإن النشطاء نشروا حينها أن الإسكان تشجع على تعدد الزوجات من خلال وجود بند في قوانين الإسكان عن أن عدد الأولاد والزوجات ضمن شروط الدعم السكني، ما جعل الإسكان تنفي صحة ما تم تداوله.

وأضاف التقرير: “أن تغريدات الإسكان خلال هذه المدة القصيرة بلغ عددها 1550 تغريدة منذ أن بدأت أوائل العام 2014” مضيفًا: “بدأ الحساب نشطاً في العام الأول، إلا أنه عاد إلى الخمول في 2015، وأصبح الفارق بين كل تغريدة وأخرى يصل إلى شهر وأحياناً أكثر”.

وأوضح التقرير أن الإسكان عاودت تغريداتها بنفس النشاط الأول مطلع العام 2016، مع صدور نظام “رسوم الأراضي البيضاء”، بحسب “الحياة”.

ولفت التقرير إلى تحول تغريدات الإسكان إلى مادة للسخرية والتهكم من جانب النشطاء، مشيرًا إلى واحدة من هذه التغريدات التي هنأت السعوديين في عيد الفطر الماضي، حيث علق المغرد خالد القرني: “المعايدة فكر ما يحتاج تعيدون علينا”، في استحضار لكلمة قالها وزير الإسكان ماجد الحقيل من أن “الإسكان يحتاج إلى فكر”، وهو ما أثار ردود فعل ساخرة من سعوديين.

وبالمثل، تكررت السخرية في تغريدات أخرى، حين نشرت الوزارة على “تويتر” حديث يدعو إلى إكرام الجار، جاء فيها: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره”، وأن “الإكرام من أروع صور الإحسان إلى الجار في الإسلام”، حيث نالت انتقاد المغردين الذين أكدوا أن الوزارة معنية بتوفير السكن وليس الإرشاد الديني.