محمد الساعد

بناء منصات اجتماعية في أهمية إف 15 !

بناء منصات اجتماعية في أهمية إف 15 !

موقع يوتيوب هو الأعلى مشاهدة في المملكة من بين كل وسائل التواصل الاجتماعي، السعوديون هم الأكثر استخداماً لمنصة تويتر في الشرق الأوسط ومن الأعلى في العالم، سناب شات وإنستغرام كذلك.

يوتيوب يحصل على عوائد ضخمة من السوق السعودية وكذلك بقية المنصات، عوائد صافية دون أن تفرض عليها ضرائب أو رسوم بالرغم من أن البنية التحتية بنتها الحكومة السعودية، فخدمات الإنترنت السريع هي من الأعلى في العالم، الأمر الذي مكن تلك المنصات من الانتشار وسهولة المشاهدة.

سناب شات هو الآخر لا يقل خطورة عن مثيلاته، فهو ابن الفيس بوك، التي تشكل مع بقية المنصات شبكة من إمبراطوريات المال الجديد، التي وصفت بالعبودية الناعمة أو العبودية الجديدة، خطورة «السناب شات» أنه شريك معنا في حياتنا اليومية من المجموعات العائلية إلى الأصدقاء والعمل، وليس انتهاء بخصوصيات الأفراد وصورهم وحالاتهم اليومية، لقد سلمنا بأنفسنا أسرار حياتنا للآخرين، والمزعج أنهم يتحولون بأسرارنا إلى أغنياء وإلى متحكمين في مصائرنا.

بالطبع لا تنحصر العلاقة بين السعوديين وتلك المنصات في المشاهدة والإعلان، فالكثير لا يعرف أن العوائد غير المباشرة التي تتحصل عليها المنصات هي أعلى وأهم بكثير من المال المتدفق عن طريق الإعلان، المعلومات وخوارزميات السلوك التي تستطيع المنصات بناءها عن السعوديين -وغيرهم من الشعوب- والتنبؤ بسلوكهم الاستهلاكي ورغباتهم هي التي تدفع مقابلها الشركات والحكومات الأجنبية وأجهزتها الأمنية الأموال الطائلة.

تلك المنصات لا تقف عند ذلك، هي أيضاً تفرض أجندتها السياسية والأيدلوجية على متابعيها؛ فيوتيوب على سبيل المثال بالرغم من أنها تستحوذ على حصة كبيرة من إعلانات السوق السعودية إلا أنها تفرض على المشاهد خياراتها لتسجيلات وقنوات تصنع محتوى مضاداً للمملكة، بل إن الشريط الأعلى في أغلبه مواد مسيئة تحارب السعودية علناً وتروج للإشاعات والأكاذيب وتحرض ضدها وضد قيادتها.

تويتر هي أيضاً تحارب المغردين السعوديين وتلاحقهم وتغلق حساباتهم، عند دفاعهم عن وطنهم، سناب شات تعمل على نشر الإباحية والترويج لحسابات غير سعودية موجهة للفتيات والشباب بقصد تحطيم القيم الاجتماعية، فضلاً عن تسويق الشذوذ والانحلال في منصات بيع الفنون والترفيه على «نت فليكس»، ولذلك أصبح من الضروري تحول منصة «شاهد» السعودية إلى الخيار الأول في المشاهدة داخل المملكة والحد من انتشار من فليكس وشبيهاتها.

هذا جزء من المشهد، لكن الجزء الآخر أخطر وأكثر مرارة، وهو الحصول على معلومات استخباراتية عن توجهات وأفكار وملاحظات المجتمعات، تساعد تلك الأجهزة الغربية واليسارية في بناء خططها التدميرية وتسهل عليها الاختراق لتصبح معها مصالح الأمة في خطر، أمر ما كان لها أن تتحصل عليه بتلك السهولة لولا انجراف الأمم نحو التقنية.

كثير من الدول استشعرت خطورة تلك المنصات، البعض منها فرضت رسوماً وضرائب للحد من تغولها المالي، والبعض الآخر بنى منصاته الخاصة حفاظاً على مجتمعاتهم، الصين مثال ممتاز، واليوم منصتها «تيك توك» اكتسحت العالم، التي تنافس من خلالها الوسائل الغربية وتكافحها.

إن بناء وسائل تواصل سعودية خالصة هو في أهمية بناء مفاعل نووي وبناء قاعدة عسكرية وشراء طائرات أواكس أو إف 15، وكما كان الإعلام التقليدي مهماً للأوطان وهو القادر على بناء رأي عام صلب لمواجهة الاخطار والتصدي للخصوم، فمن الضرورة بناء وسائلنا الخاصة، فهل من المعقول أن نبني «أبشر» أعظم منصة للإجراءات الحكومية في العالم، ونعجز عن بناء منصات سعودية للتواصل.

نقلا عن عكاظ