تعرف على قصة “فهد” والعنف الأسري .. ما بين انفصال الوالدين

تعرف على قصة “فهد” والعنف الأسري .. ما بين انفصال الوالدين

صحيفة المرصد: لم يكن يتخيل الطفل “فهد” البالغ من العمر إحدى عشر عامًا، أن يدفع ثمن انفصال والديه منذ أربعة أعوام وحده، فما بين آلام الاشتياق لوالدته التي لم تكتحل عيناه برؤيتها منذ قرابة العام ونصف ولكمات والده، يعيش أسوء فترات حياته عقابا على ذنب لم يقترفه.

تقول الأم “ز.م” إن فلذة كبدها يعاني الأمرين بصحبه والده لكونه عبر عن مشاعره تجاهها وطالب والده برؤيتها، فقرر والده منذ ذلك الحين ضربه ضربًا مبرحًا كي يكف عن مطلبه الذي يردده بين الحين والآخر.

ووفقًا لتقرير فريق وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ورواية الأم وذلك بحسب صحيفة عكاظ، فإن الطفل “فهد” ظهرت على جسده الندبات، في حين لا زالت القضية عالقة في المحاكم.
وبحسب الأم، فإن الانفصال حدث قبل أربعة أعوام ودارت قضايا في المحكمة، وحصلت على صك يقضي برؤية أطفال كل أسبوع مرة، إلا أن والدهم تلكأ في تنفيذ الحكم بلا أسباب موضوعية وتعرض أحدهم إلى إيذاء بدني عقابا له على شوقه لي».

بدوره علق المتحدث في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة عسير علي الأسمري، على الواقعة قائلًا:” الوزارة شكلت لجنة لمتابعة حالة الطفل، وتولى فريق مختص بزيارة الطفل فهد في مدرسته وتبين أن العنف الذي تعرض لم يحدث بشكل مستمر بل بصورة موقتة باعتراف الأب «نتيجة فعل قام به الطفل» مضيفًا أن فريقا مختصا زار منزل الأسرة ودرس الحالة وتبين أن حالتهم مستقرة.