تفاصيل جديدة في واقعة “السبيعي” المفقود برنية.. ووالده يكشف ما حدث في اللحظات الأخيرة قبل اختفائه !

تفاصيل جديدة في واقعة “السبيعي” المفقود برنية.. ووالده يكشف ما حدث في اللحظات الأخيرة قبل اختفائه !

صحيفة المرصد: روى والد الشاب “غالب بن عثمان السبيعي”؛ المفقود في رنية قبل 10 أيام تفاصيل جديدة عن الواقعة.
وحسب “سبق” قال والد الشاب: “: ابني هو الأكبر في العائلة، ويبلغ من العمر ٢٢ عاماً، وكان قد اختفى فجر يوم الأحد من الأسبوع الماضي من منزلنا الواقع في قرية الدار البيضاء برنية”.وتابع: أمّا أوصافه فهو يرتدي ملابس رياضية (أبيض وأسود)، ونحيل الجسم وطويل القامة، ولا يعاني من أي أمراض أو اعتلالات صحية، بل كان رجلاً سوياً ويُعتمد عليه.
وأضاف: ابني يوم فقدانه كان جالساً بالمنزل برفقة قريبه الذي يعيش معنا حتى الساعة الثانية صباحاً من فجر الأحد قبل الماضي، واستأذنه للذهاب للنوم، إلا أننا افتقدناه بعد ساعتين، وتحديداً في صلاة الفجر”. وتابع: “وجدنا في غرفة نومه إثباتاته وبطاقة الصراف الخاصة به ومفتاح سيارته، بينما اختفى ولا يحمل معه سوى هاتفه فقط، ولا نعلم إلى أين ذهب”.
وأردف: “رصدنا آثار قدوم مركبة أمام المنزل وذهابه معها، وقد يكون مخطوفاً، باعتبار أن كافة من نعرف من الأصدقاء والأقارب أنكروا علمهم بما حدث له، بل ويتواجدون مع أهاليهم؛ امتثالاً لقرار الحجر المنزلي”.
وأضاف: “رصدتْ الجهات الأمنية إحداثيات هاتفه حول منطقة الفرعة شرق رنية، ولكن المسح الأمني لم يجد له أثراً بها، حتى أن الطيران العامودي حضر وقام بعمله دون أي نتيجة تُذكر”. وناشد بمساعدته في البحث عن ابنه وإعادته.