تفاصيل قرار الحريري الذي ترفضه الرئاسة لمواجهة الاحتجاجات من داخل كواليس الغرف المغلقة

تفاصيل قرار الحريري الذي ترفضه الرئاسة لمواجهة الاحتجاجات من داخل كواليس الغرف المغلقة

صحيفة المرصد: تناولت تقارير صحفية لبنانية ما يدور في “الغرف المغلقة”، وتحدثت عن قرار ينوي رئيس الوزراء، سعد الحريري، اتخاذه من أجل مواجهة الاحتجاجات في بلاده، ولكنه يلقى رفضا من رئاسة الجمهورية.

دائرة المشاورات المغلقة
ونشر موقع “180 بوست” اللبناني، ما وصفها بـ”كواليس” دائرة المشاورات المغلقة، التي يجريها الحريري مع حزب الله وحركة أمل وباقي القوى اللبنانية، من أجل تهدئة حدة الاحتجاجات والخروج من الأزمة السياسية الحالية. موضحا أن الحريري صرح للمقربين منه، بأن الشارع اللبناني بحاجة إلى “صدمة سياسية” تؤدي إلى استعادة الناس ثقتهم في الحكومة، ولو حتى بالحد الأدنى.

إمكانية إجراء تعديل وزاري كبير
وأضاف الموقع أن الشارع بات لديه قناعة بأن الإجراءات التي تتخذها الحكومة ليس كافية لترميم هذه الثقة واستعادتها. حيث طرح الحريري إمكانية إجراء تعديل وزاري كبير، يشمل بالحد الأدنى ثلث وزراء الحكومة الحالية، سيكون أبرزهم تعيين 4 وزراء بدلا من وزراء حزب “القوات اللبنانية” المستقلين، واستبدال 6 وزراء بآخرين من الكتل النيابية نفسها، وتغيير الوزير محمد شقير، وزير الاتصالات، وجمال الجراح، وزير الإعلام، وتغيير وزير الخارجية، جبران باسيل.
ولاقت تلك التغييرات قبولا واسعة، بحسب المصادر، لدى “قوى 8 آذار وحزب الله وحركة أمل وتنظيم المردة”. ولكن قرار “التضحية” بباسيل، لم يحظ بتأييد من القصر الجمهوري، خاصة وأن باسيل هو صهر رئيس الجمهورية، ميشال عون.

التظاهرات
ويواصل المتظاهرون في لبنان في الاحتشاد، احتجاجا على أداء الحكومة الاقتصادي ومحاولته فرض ضرائب جديدة على الشارع، ويواصل المحتجون قطع الطرق الرئيسية والفرعية في البلاد، ما أدخل جميع المناطق اللبنانية بشلل تام.