تفاصيل لقاء رئيس الوزراء الأردني بالنواب حول قضية الأمير حمزة : مشادات وشتائم وتحذيرات من “كوهين”

تفاصيل لقاء رئيس الوزراء الأردني بالنواب حول قضية الأمير حمزة : مشادات وشتائم وتحذيرات من “كوهين”

صحيفة المرصد: كشفت وسائل إعلام أردنية، تفاصيل اللقاء بين رئيس الوزراء بشر الخصاونة مع النواب الاثنين، شهد مشادات كلامية، إثر حديث عن التطورات الأخيرة المتعلقة بقضية الأمير حمزة.

وأوضح الخصاونة خلال اللقاء أن باسم عوض الله كان على اتصال مع الأمير حمزة وينسق معه منذ أكثر من سنة، وكان هناك حديث عن تحريض ضد الملك ومخالفة الدستور، متحدثا عن تحركات وزيارات للأمير.

كما أكد الخصاونة أن المدعي العام بدأ تحقيقاته في القضية وستكون في يد القضاء، وأن المتهمين بالقضية سيحالون إلى المدعي العام باستثناء الأمير حمزة الذي سيتم التعامل معه داخل إطار العائلة.

ولفت موقع “خبرني” إلى أن عددا من النواب احتج على بعض ما ورد في الاجتماع فيما غادر آخرون القاعة بعد انتهاء كلمة الخصاونة.

وأشار إلى أن أحد النواب “تلفظ بكلمات نابية” بعد خروجه من الاجتماع، حيث حاولت مجموعة من النواب إسكاته.

ونقل موقع “عمون” عن النائب عبد الكريم الدغمي قوله للخصاونة خلال الاجتماع: “قبل ربع قرن قلت لكم من هذا المكان، إن بيننا كوهين (في إشارة إلى الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين) وتجب محاكمته”.

بدوره، قال رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي، الذي غادر اللقاء مع الخصاونة “إن الله ألهم الملك عبد الله الثاني، صبر أيوب، في احتواء أزمة الأمير حمزة”، مؤكدا “احترامه سرية التحقيقات وثقته بالسلطة القضائية”.

وظهر الأمير حمزة بن الحسين للمرة الأولى عقب الأزمة الأخيرة في الأردن، أمس الأحد، برفقة الملك عبد الله الثاني، وعدة أمراء، خلال زيارتهم الأضرحة الملكية بمناسبة مئوية المملكة.