إسرائيل تكشف بالصور قيام إيران ببناء مصنعاً للصواريخ بعيدة المدى في سوريا

إسرائيل تكشف بالصور قيام إيران ببناء مصنعاً للصواريخ بعيدة المدى في سوريا

صحيفة المرصد: أكدت تقارير إسرائيلية، الثلاثاء، أن إيران تبني منشأة عسكرية في شمال غربي سوريا لصنع صواريخ بعيدة المدى.

وبثت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، تقريراً نقلت فيه عن شركة “إيمجيست”، التي تشغل القمر الاصطناعي الإسرائيلي للتجسس “إيروس بي”، تأكيدها بأنها رصدت لأول مرة مصنعاً لإنتاج صواريخ من طراز “سكود” في الأراضي السورية مضيفة أن المصنع الجاري بناءه بالقرب من الساحل السوري مطابق لشكل مصنع صواريخ إيراني في طهران، وهو موجود في منطقة “وادي جهنم” وبالقرب من مدينة بانياس الساحلية، مشيراً إلى أن هذا المصنع قادر على تخزين أسلحة تحت سطح الأرض.

وقال التقرير أن الصور التي التقطها القمر الاصطناعي تدل على أن بناء المصنع بدأ العام الماضي وسيستمر بناءه على ما يبدو حتى نهاية العام الحالي.

وأفادت القناة الثانية عن خبراء استخبارات حللوا الصور التي التقطها “إيروس بي” تأكيدهم أن شكل مبنى المصنع، المطابق كلياً تقريباً لأساليب استخدمت في بناء مصانع مشابهة في إيران، تدل على ضلوع كبير من جانب خبراء إيرانيين في بنائه وظهر في الصور التي التقطها القمر الاصطناعي وجود كثبان رملية “هدفها حماية المباني الجاري بناءها في هذه الأيام”.

تمدد إيراني
وقالت مصادر إسرائيلية أن هذه الصور تؤكد ما كشفه رئيس الموساد “يوسي كوهين” خلال اجتماع الحكومة الإسرائيلية، أول من أمس، أن “إيران وأذرعها موجودة في سورية ولبنان والعراق واليمن”.

وتابعت نقلاً عن رئيس الموساد “أن التحولات المركزية الجارية في الشرق الأوسط حالياً هي تمدد إيراني بواسطة قوات إيرانية وأذرع محلية تسعى إلى الاستقرار في دول عديدة، وأنه “في الأماكن التي يتقلص فيها وجود داعش، تعمل إيران على تعبئة الفراغ”مشيراً إلى أن إيران لم تتخلى عن طموحها لأن تصبح دولة عتبة نووية.

نتنياهو يحذر

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حذر الأسبوع الماضي، من أن إيران تعزز موطئ قدمها في سوريا، بينما يجري طرد مقاتلي تنظيم “داعش”، وقال إن إسرائيل تتابع التطورات، وسترد على أي تهديد.مضيفاً: “سياستنا واضحة، نعارض بشدة الحشد العسكري لإيران ووكلائها، خاصة حزب الله، في سوريا وسنفعل أي شيء لحماية أمن إسرائيل”.

بمساعدة روسيا وكوريا الشمالية

وكشفت صحيفة “واشنطن فري بيكون” الأمريكية، مؤخراً أن إيران أنشأت مصنع صواريخ بعيدة المدى في سوريا، بمساعدة روسيا وكوريا الشمالية.
ووفقاً للتقرير، فإن خبراء من “مركز البحوث والدراسات العلمية في سوريا”، يشاركون في صناعة الصواريخ وهو المركز الذي تتهمه الولايات المتحدة بأنه المسؤول الأول في صناعة السلاح الكيماوي واستخدامه ضد المدنيين السوريين.

وأكد معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط MEMRI “إن المصنع الإيراني في سوريا يقوم بإنتاج صواريخ بعيدة المدى من نوع M600 وهو مشابه لصاروخ فاتح 110 الإيراني”.

يذكر أن الولايات المتحدة فرضت، الشهر الماضي، عقوبات اقتصادية على إيران، بسبب برنامج الصواريخ البالستية لديها وقالت إن “الأنشطة الخبيثة” التي تمارسها طهران في الشرق الأوسط، قلصت أي “إسهام إيجابي” من اتفاق 2015.

وانتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كثيراً الاتفاق النووي، ووصفه بأنه متساهل أكثر مما ينبغي تجاه إيران، التي لا تزال تخضع لحظر سلاح تفرضه الأمم المتحدة، فضلا عن قيود أخرى.