تكتيكات أفغانستان ستُنفذ .. القوات الأمريكية “الرينجرز” تستعد لتحرير “الرقة” وفقا لهذا السيناريو!

تكتيكات أفغانستان ستُنفذ .. القوات الأمريكية “الرينجرز” تستعد لتحرير “الرقة” وفقا لهذا السيناريو!

صحيفة المرصد : تطرقت صحيفة “إيزفيستيا” إلى التحضيرات الجارية لتحرير مدينة الرقة ؛ متوقعة وقوع هذه المهمة على كاهل قوات الصاعقة البرية الأمريكية “رينجرز”.
جاء في مقال الصحيفة:
يخطط البنتاغون لاقتحام الرقة استخدام وحدات من فوج المغاوير الـ 75، والتي تم إعداد أفرادها وتدريبهم لحرب الشوارع داخل المدن. وبحسب شبكات التواصل الاجتماعي، سيتعاون هؤلاء مع مشاة البحرية والفصائل الكردية المنضوية تحت راية “قوات سوريا الديمقراطية”. بيد أن الخبراء يشككون بإمكانية تجنب الأخطاء، التي حصلت في عملية تحرير الموصل.

فقد نشرت وسائل الإعلام المحلية وشبكات التواصل الاجتماعي معلومات تفيد بأن الكتيبة الثالثة من فوج الصاعقة الـ 75، التي خضعت لتدريبات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة، والتي نقلت إلى سوريا مؤخرا، ستكون القوة الضاربة الرئيسة في الهجوم على مدينة الرقة، وأن مشاة البحرية المنتشرين في سوريا سيوفرون لها الدعم المدفعي في العملية. وهناك قوات إضافية احتياطية ترابط حاليا في الكويت وسيتم نقلها إلى ساحات القتال فورا إذا تطلب الأمر ذلك.
وبحسب التصريحات الرسمية لمسؤولين في البنتاغون، فإن مهمة تحرير الرقة ملقاة على عاتق “قوات سوريا الديمقراطية”، التي تضم فصائل كردية وعربية ومسيحية. بيد أن تعداد الفصائل غير الكردية لا يتجاوز ألفي شخص، وهذا لا يكفي لتحرير المدينة، إضافة إلى ان إعدادهم العسكري ليس بالمستوى المطلوب.
ومن المفترض أن يتم اقتحام الرقة وفق السيناريو، الذي استُخدم في اقتحام الموصل في العراق.

ففي المرحلة الأولى ستستخدم القوات الأمريكية والمحلية العربات المدرعة في مهاجمة أحياء المدينة، لكي تكتشف مواقع “داعش”، التي تُطلق منها النيران. ثم تدمر هذه المواقع طائرات التحالف الدولي وطائرات القوة الجو-فضائية الروسية.

أما في المرحلة الثانية من عملية تحرير الرقة، فسيكون على الأمريكيين الاستيلاء على مواقع في المدينة والاحتفاظ بها لكي يهاجمها مسلحو “داعش”. وقوات “رينجرز” مدربة جيدا على خوض مثل هذه المعارك.
وقد استخدم عناصر “الرينجرز” هذا التكتيك في أفغانستان بين عامي 2006 – 2008، حيث كانوا ينزلون إلى عمق المناطق، التي تقع تحت سيطرة “طالبان”، وكانوا في البداية يقيمون مواقع في أماكن تحفز طالبان على مهاجمتهم. وكان مسلحو “طالبان” يتكبدون خسائر كبيرة في هذه العمليات، وكانت هذه الخسائر تشمل المدنيين أيضا. لذلك قررت القيادة اختيار الأساليب التقليدية في العمليات القتالية.

ووفق تقديرات المراقبين، يدافع عن الرقة زهاء 4 آلاف مسلح، تمكنوا خلال ثلاث سنوات من توفير كل ما يلزم للدفاع عن المدينة: حفر الأنفاق لتحرك المسلحين، نقاط إطلاق النار ونشر العبوات الناسفة في مختلف مناطق المدينة وزواياها. وإضافة لهذا، يقيم في المدينة زهاء 300 ألف شخص مدني، قد يستخدمهم “داعش” دروعا بشرية.