“جيولوجي” يروي قصة وجود النهر العظيم في الجزيرة العربية.. ويكشف سبب تعرضه للجفاف!

“جيولوجي” يروي قصة وجود النهر العظيم في الجزيرة العربية.. ويكشف سبب تعرضه للجفاف!

صحيفة المرصد: قال العالم الجيولوجي نواف بن صلبي الشمري: “هناك أدلة على وجود أنهر في الزمان القديم، ومع مرور ملايين السنين تحرك موقع الجزيرة العربية ليصل إلى الموقع الحالي، وكذلك مرّت الأرض بأكثر من عصر جليدي، بعده كان التحول تدريجياً في جزيرة العرب.”
وحسب “سبق” أوضح أنه”كان هناك نهر عظيم في الجزيرة العربية، وأغلب مسافة هذا النهر تقع في المملكة، أما مساحة المصب أو الدلتا، فيقع جزء كبير منها في القسم الشمالي الشرقي من المملكة ودولة الكويت.”
وأضاف : وجود مصب هذا النهر أو الدلتا في المنطقة الشمالية الشرقية للمملكة الموازية لحدود دولة الكويت يفسر لنا سبب أن سطح الأرض هناك مرتفع تقريباً، ولماذا يكثر صخر “الصلبوخ” شبه الدائري، ولماذا هذا الصخر يتكون من أجزاء من أحجار نارية مثل الكوارتز أو البازلت، فهذا النوع من الصخور تم جلبه بواسطة هذا النهر مسافة 800 أو 1000 كلم من منطقة أخرى، وهذا دليل على قوة النهر في الماضي.”
وأشار إلى أنه من المحتمل أن يكون هناك سببان رئيسيان أدّيا إلى جفاف هذا النهر في الفترة ما بين 5000 إلى 10000 سنة والله أعلم، والسبب الأول هو تغير مناخي، فبعد انحسار العصر الجليدي بدأت تخف كمية الأمطار على الجزيرة العربية، وبالتالي أفضى إلى جفاف هذا النهر تدريجيا.
وتابع: أما السبب الثاني فهو تغير جيولوجي من حيث زيادة نشاط البراكين في منطقة حوض هذا النهر، وبالتالي تقليص مساحته أو تغيير مجرى بعض الجداول أو العيون، وعلامات النشاط البركاني السابق واضحة جداً في تلك المنطقة.