«حادثة جنسية» تسقط «رئيس أساقفة» أعلى شخصية دينية كاثوليكية في العالم!

«حادثة جنسية» تسقط «رئيس أساقفة» أعلى شخصية دينية كاثوليكية في العالم!

صحيفة المرصد_رويترز: دانت محكمة، اليوم الثلاثاء، رئيس أساقفة استرالى بتهمة التستر على استغلال جنسى لطفل على يد قس، وقالت وسائل إعلام أسترالية إن رئيس الأساقفة هو أعلى شخصية دينية كاثوليكية فى العالم يدان بمثل هذا الاتهام.
ومن المتوقع أن تعاقب المحكمة فيليب ويلسون (67 عاما)، رئيس أساقفة أدليد، فى يونيو القادم. ويواجه عقوبة السجن لمدة لا تتجاوز عامين.
وكانت التهمة الموجهة له التستر على جريمة خطيرة ارتكبها قس آخر هو جيمس فليتشر، بعد إخباره بالأمر فى عام 1976، عندما كان مساعد كاهن فى أبرشية فى ولاية نيو ساوث ويلز.
وذكرت هيئة الإذاعة الاسترالية أن محامى ويلسون دفعوا بأنه لم يعرف أن فليتشر استغل صبيا جنسيا. وأدين فليتشر فى عام 2004 فى تسعة اتهامات تتعلق بالاعتداء جنسيا على أطفال وتوفى فى السجن عام 2006.
وقال بيان أرسل عبر البريد الإلكترونى من المحكمة المحلية فى نيوكاسل بولاية نيو ساوث ويلز إن القاضى روبرت ستون قضى بأن “الجريمة مثبتة”.
وقالت هيئة الإذاعة الاسترالية إن القاضى ستون لم يقبل فكرة أن ويلسون لم يتذكر حديثا فى عام 1976، وصف فيه الضحية الذى كان عمره 15 عاما حينذاك، كيف تعرض للانتهاك على يد فليتشر قبل سنوات قليلة.
وقال ويلسون فى بيان أرسل لوسائل الإعلام عبر البريد الإلكترونى “إننى مستاء بشكل واضح من القرار الذى نشر اليوم”.
وأضاف أنه سيتشاور مع محاميه ليقرر خطوته التالية، وقال مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الاستراليين إن ويلسون أصر على براءته طوال نظر القضية.