“حافظة أسراره “.. معلومات لأول مرة عن الأميرة نورة شقيقة الملك عبد العزيز .. وسبب ترديده: “أنا أخو نورة”

“حافظة أسراره “.. معلومات لأول مرة عن الأميرة نورة شقيقة الملك عبد العزيز .. وسبب ترديده: “أنا أخو نورة”

صحيفة المرصد: نشر حساب تاريخ آل سعود على موقع تويتر معلومات عن الأميرة نورة شقيقة الملك عبد العزيز والتي كان يذكرها كثيراً بقوله (أنا أخو نورة).

وبدأ الحساب بتعريف الاميرة قائلًا: “هي الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الفيصل وهي الشقيقة الكبرى للملك عبدالعزيز وتكبر أخيها الملك عبدالعزيز بسنة واحدة فقط”

ميلادها وطفولتها
وأضاف: “ولدت الأميرة نورة في الرياض عام 1292هـ/1875م, وارتبطت بشقيقها الملك عبدالعزيز برباط وثيق منذ طفولتهما المبكرة, إذ كانت تشاركه اللعب كما كانت رفيقته عند خروجهم من الرياض في أعقاب موقعة المليداء عام 1308هـ/1891م”.

وتابع: “وبعد سنوات من الخروج كانت الأميرة نورة أحد العوامل المهمة في تشجيع أخيها الملك عبدالعزيز لاستعادة الرياض، فكانت تحثه تكرار المحاولة لاستعادة الرياض بعد فشل المحاولة الأولى”.

دورها على الصعيد السياسي والاجتماعي
وأكمل : “وبعد استرداد الرياض عام 1319هـ/1902م برز دورها على الصعيد السياسي والاجتماعي, فكانت عامل مهم في الترابط بين آل سعود وكانت تجنب شقيقها مشاكل وشؤون القصر الداخلية وكانت تشرف على تسيير أمور نساء العائلة”

وأشار إلى أن شقيقها الملك عبدالعزيز كان يستشيرها في كثير من الأمور ويبوح بأسراره لها ويأتمنها عليها وكان يعتمد عليها كثيراً في الشؤون الاجتماعية وكانت تُعتبر السيدة الأولى بشخصيتها المميزة في السعودية, حيث كانت تستقبل الزائرات الأجنبيات للرياض”.

زواجها
وذكر أن الأميرة نورة تزوجت من الأمير سعود الكبير في عام 1321هـ/1904م وأنجبت محمد (شقران) وحصة ونورة التي تزوجها الملك فيصل، وكانت للأميرة نورة مكانة خاصة عند شقيقها المؤسس لم تحظ بها أي امرأة أخرى وتعتبر من أهم شخصيات نساء آل سعود وكان ينتخي ويعتزي بأسمها فخراً ويقول (أنا أخو نورة)”.

وفاتها
وأوضح أنه بعد حياة حافلة شهدت سقوط دولة وتأسيس أخرى توفيت الأميرة نورة في عام 1369هـ/1950م عن عمر ناهز 77 عام ودفنت في مقبرة العود بمدينة الرياض.

وتخليداً وتكريماً لها أطلق الملك عبدالله اسم عمته الأميرة نورة بنت عبدالرحمن على جامعة الأميرة نورة بدلاً من اسمه.