حاكم كاليفورنيا يتهم إدارة ترامب بإعلان حرب على الولاية بسبب الهجرة!

حاكم كاليفورنيا يتهم إدارة ترامب بإعلان حرب على الولاية بسبب الهجرة!

صحيفة المرصد-رويترز : اتهم حاكم ولاية كاليفورنيا، “جيري براون”، إدارة الرئيس دونالد ترامب بإعلان الحرب على أكبر الولايات الأمريكية من حيث عدد السكان، وذلك بعدما رفعت وزارة العدل دعوى قضائية لوقف سياسات تحمي المهاجرين غير الشرعيين من الترحيل.

ووجه حاكم الولاية الديمقراطي الاتهام، بعد قليل من تصعيد وزير العدل، جيف سيشنز، المواجهة بين الإدارة الجمهورية وكاليفورنيا.

وفي كلمة في عاصمة الولاية، اتهم سيشنز كاليفورنيا بعرقلة جهود سلطات إنفاذ القانون الاتحادية بشأن الهجرة، وتعهد بالتصدي لهذا التحدي من قبل الولاية.
وتحدث سيشنز في ساكرامنتو بعد يوم من رفع الوزارة دعوى ضد كاليفورنيا وبراون والمدعي العام الديمقراطي للولاية؛ بسبب ما تسمى سياسات الحماية التي تحمي المهاجرين غير الشرعيين.

وقال سيشنز في كلمته: “يبدو لي أن كاليفورنيا تستخدم كل ما لديها من سلطات- وسلطات ليست من صلاحيتها- لتعطيل إنفاذ القانون الاتحادي. تأكدوا أنني سوف أستخدم كل ما لدي من سلطة لوقفهم”.

ووصف براون زيارة الوزير إلى كاليفورنيا بأنها حيلة سياسية، كما اعتبر وصفه لقوانين كاليفورنيا كذبًا.

وقال براون للصحفيين: “هذا الوزير، مثله في ذلك مثل كثيرين في إدارة ترامب، لا يكن أي احترام للحقيقة”، مضيفًا أن “القوانين أعدت من خلال إسهامات ودعم قادة شرطة كاليفورنيا”.

وأضاف: “هذا بالأساس إعلان للحرب على ولاية كاليفورنيا”.

وكان براون قد وقّع في أكتوبر/ تشرين الأول، قانونًا يمنع الشرطة من التقصي حول أوضاع الهجرة، ويقيّد تعاون سلطات تنفيذ القانون مع ضباط الهجرة.

وقال سيشنز: إن ضباط سلطات الهجرة والجمارك ينفذون القانون الاتحادي، وإنه “لا يجوز لكاليفورنيا منعهم أو تعطيلهم عن القيام بوظائفهم”.

وتستهدف الدعوى القضائية التي رفعتها الوزارة، مساء أمس الثلاثاء، أمام محكمة اتحادية في ساكرامنتو، ثلاثة قوانين أقرتها الولاية العام الماضي، تقول وزارة العدل إنها تنتهك الدستور وسيادة القانون الاتحادي على قانون الولايات.