حدث في العراق .. معارك عشائرية دموية بالرشاشات والصواريخ بسبب خلاف على “بطة”

حدث في العراق .. معارك عشائرية دموية بالرشاشات والصواريخ بسبب خلاف على “بطة”

صحيفة المرصد – أ ف ب: أصبح تطوّر مشاجرات بسيطة إلى قتال بالسيوف أو الأسلحة النارية في العراق أمراً منتشراً بكثافة، يسقط فيه ضحايا، غالبا على خلفية سبب بسيط مثل مباراة لكرة قدم أو ملكية بطّة.

قذائف صاروخية
قبل أسبوعين في محافظة ميسان في جنوب البلاد، قتل طفل وجرح أربعة أشخاص خلال تبادل لإطلاق النار برشاشات كلاشنيكوف وحتى قذائف صاروخية.

وتسبب بهذه “المعركة” شجار بين طفلين دون العشر سنوات، رفض أحدهما وهو ينتمي إلى عشيرة الفراطسة، إعادة مبلغ ألف دينار (اقل من دولار) اقترضه من صديقه من عشيرة البوعلي، وتدخّل والد الأخير وضرب الطفل الآخر، ليتطور الأمر إلى اشتباك مسلح.

خلاف خلال مباراة كرة قدم
وقبل نحو شهر، أدّى خلاف خلال مباراة كرة قدم بين عشيرتي الفريحات والرسيتم إلى مقتل شخص وإصابة خمسة بجروح في ناحية بني هاشم الحدودية مع إيران، كما قال النقيب في الشرطة فارس مهدي لفرانس برس.

ولم تنته المشكلة إلا بعد تقديم عشيرة الرسيتم مبلغ 20 مليون دينار (حوالى 13300 دولار) كديّة أو تعويض لعائلة القتيل، خلال جلسة عشائرية مشتركة، وفق ضابط الشرطة.

نزاع حول ملكية بطة
وفي مدينة الكوت عاصمة محافظة واسط جنوب بغداد، قتل شاب عشريني بالرصاص خلال تبادل إطلاق نار وتراشق قنابل يدوية بين عشيرتين على خلفية نزاع حول ملكية بطة.

وأوضح مسؤول محلي لفرانس برس طلب عدم كشف هويته بأن نزاعاً بالرصاص اندلع بعدما تشاجرت امرأتان، إحداهما من عشيرة الحسنية والأخرى من عشيرة الزبيد على ملكية بطة لا يتعدى ثمنها خمسة آلاف دينار (حوالى 3,5 دولارات).

وقد تتكرر المآسي كالتي حصلت في محافظة الديوانية النائية، فحينما دخل ديك من دون إذن إلى منزل الجيران لملاحقة دجاجاتهم، اندلع اشتباك مسلح بين عشيرتين أدى إلى مقتل شخصين وإصابة ثلاثة بجروح.