خبر “لا يبشر بخير” لدوق ودوقة كامبريدج

خبر “لا يبشر بخير” لدوق ودوقة كامبريدج

صحيفة المرصد:فور الإعلان عن حمل دوقة كامبريدج بطفلها الثالث، بدأ الحديث عن موعد الولادة وكل ما يتعلق بذلك التاريخ، لما له من دلالات كثيرة وإيحاءات عن المولود المنتظر ومستقبله.

“أطفال الخريف”

فمن خلال بحث بسيط على الإنترنت عن “أطفال الخريف”، نجد أنهم يتمتعون بميزة أكاديمية وهم أكثر نجاحا في المجال الرياضي، ومن المرجح أن يتمكنوا من الاحتفال بعيد ميلادهم الـ100.

“أطفال الشتاء”

أما “أطفال الشتاء” فهم أكثر إشراقا وأكثر نجاحا، بينما يواجه “أطفال الصيف” مشاقا كبيرة في الدراسة ويكون وزنهم زائدا عند الولادة ولكنهم يكونون طوال القامة عند البلوغ.

“أطفال الربيع”

ولكن ماذا عن “أطفال الربيع”؟، فقد أعلن دوق ودوقة كامبريج أن طفلهما الثالث من المنتظر أن يولد بشهر أبريل المقبل، وللأسف فإن هذا “لا يبشر بخير”، وفقا لموقع روسيا اليوم نقلاً عن صحيفة الغارديان البريطانية.

إذ تشير بعض الدراسات إلى أن أطفال شهر أبريل، هم الأكثر عرضة لخطر تعاطي الكحول والإصابة بالتوحد واضطرابات الأكل ومرض الزرق الذي يصيب العين.

ومن ناحية أخرى، قد يتمتع مواليد فصل الربيع بالقدرة على التصرف بعقلانية أكثر ويكونون أقل عرضة للمعاناة من الأمراض العقلية.

الولادة في شهر أبريل

وتجدر الإشارة إلى أن الولادة في شهر أبريل لديها إيجابيات على الرغم من السلبيات التي ذكرناها سابقا بشأن احتمال الإصابة بالزرق وغيرها من الأمراض الأخرى.

الطقس الدافئ

ففي الواقع، يتعلق الأمر بالطقس، حيث يسمح الطقس الدافئ في شهر أبريل للأمهات بالتجول مع أطفالهن في الشوارع والحدائق دون الخوف من أن تصيبهم أي وعكة صحية، كما أن المشي خارجا سيجعل الطفل ينام بسلام دون بكاء أو صراخ، وهو ما يوفر بعض الراحة والهدوء للأم.

والأهم من ذلك، أن إجازة الأمومة ستكون بأجمل أشهر السنة حيث أنها ستتزامن مع العطلة الصيفية وهو ما يعني المزيد من الوقت من أجل التمتع بالشمس والراحة وغير ذلك.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا