خيانة وطعن في الظهر.. الحريري يخرج عن صمته ويهدد بفضح حلفائه!

خيانة وطعن في الظهر.. الحريري يخرج عن صمته ويهدد بفضح حلفائه!

صحيفة المرصد: شن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، هجومًا على بعض حلفائه –لم يسمهم- بحزب تيار المستقبل، واتهم بالخيانة، وهو ما أثار حالة من الجدل في المشهد السياسي اللبناني.

طعن بالظهر

البداية كانت مع تغريدة أطلقها الحريري الإثنين بأنه سيجري مقابلة مع الإعلامي مارسيل غانم، وسيكشف فيها الكثير من الأمور عن أزمته الأخيرة التي مر بها، منوهاً بأن أحزاباً سياسية حاولت أن تجد مكاناً لها في هذه الأزمة من “خلال الطعن بالظهر”، “على حد تعبيره، مشيرًا إلى أنه سيسمي الأشياء بأسمائها في برنامج (كلام الناس) مع مرسال غانم.

التغريدة الغامضة

وعلى ما يبدو فقد تسببت التغريدة في تفاقم الأزمة الغامضة، فما كان من الحريري إلا أن سرعان بحذفها، قبل أن يعود غانم ويوضح الثلاثاء أن مقابلته مع الحريري أجلت إلى وقت لاحق لم يحدده، وإنما قال إنها ستبث في وقت قريب جداً. وكان الحريري قد قال خلال استقباله الاثنين وفوداً وأعضاء من حزبه “حزب المستقبل”، بحسب موقع “المستقبل”.

ضغوط تمارس على الحريري

ووفقا لـ”العربية”، كشف أحمد الحريري، أمين عام تيار المستقبل، الأربعاء، في مقابلة تلفزيونية، هذا الغموض حول أولئك المتهمين الذين كانوا بالأمس القريب أقرب الحلفاء، فقال إن “الرئيس الحريري يملك اليوم كل المعطيات لما حصل خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، وبالنسبة لنا اتخذنا قراراً منذ التسوية التي حصلت وهو وضع استقرار لبنان وسلامته حيز التنفيذ قدر الإمكان”. كما أكد أن أية ضغوط لم تمارس على الرئيس الحريري لإلغاء مقابلته التلفزيونية.

وأشار الحريري إلى أن هناك علامات استفهام كبيرة مع القوات اللبنانية (التي يرأسها سمير جعجع حليف الحريري المسيحي الأبرز) بشأن الأداء الحكومي ونحن بحاجة للأجوبة.

وزير سابق

كما طالت سهام أحمد الحريري الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، معتبراً أنه خدم بمواقفه خلال الأزمة “حزب الله”، والبعض مثل ريفي وغيره كانت “زوادتن” من سعد الحريري باعوها واشتروا فيها خناجر لطعن سعد الحريري”، بحسب تعبيره.

حليف الحريري

هذا وتشهد العلاقة مع النائب خالد الضاهر الذي يعتبر حليفاً بارزاً للحريري في شمال لبنان توتراً غير مسبوق، لاسيما بعد قول النائب الشمالي إن رئيس الحكومة مختطف من حزب الله.