داعية أزهري : صلاة التراويح في البيوت أفضل ولا يشترط فيها الجماعة أو ختم القرآن

داعية أزهري : صلاة التراويح في البيوت أفضل ولا يشترط فيها الجماعة أو ختم القرآن

صحيفة المرصد: قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر بالقاهرة ، إن صلاة التراويح لا يشترط فيها المسجد أو الجماعة أو ختم القرآن الكريم. مشيرا إلى أنها تحتاج إلى تصويب وترشيد في مفاهيم الناس.
وتابع في مداخلة هاتفية ببرنامج «نظرة» على قناة صدى البلد، سيدنا محمد رسول الله صلى التراويح في حياته 9 سنوات وليلتين قيام الليل، وأنه لم يروى أن صلى خليفة المسلمين أبو بكر الصديق التراويح في المسجد والجماعة.
وأردف: “إن خليفة المسلمين عمر بن الخطاب دخل على أحد المساجد بعد صلاة العشاء وجد أكثر من جماعة تصلي التراويح فأمر بضمهم خلف إمام صاحب صوت جيد “.
وأضاف: من هنا جاء حكم سنية صلاة التراويح جماعة وهناك نماذج كثيرة لعدم صلاة التراويح في المساجد وأقربها أثناء حرب أكتوبر. مشيرا إلى أن صلاة التراويح تصلى فرادى وفي البيوت بل هناك أفضلية لصلاة النوافل والسنن في البيوت كما كان يفعل رسولنا الكريم .