دبلوماسي سوري سابق يفجر مفاجأة عن قاسم سليماني

دبلوماسي سوري سابق يفجر مفاجأة عن قاسم سليماني

صحيفة المرصد – وكالات : فجّر الدبلوماسي السوري السابق، صقر الملحم، مفاجأة عن قاسم سليماني، قائد لواء فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، والذي لقي مصرعه بقصف أميركي، الجمعة، في منطقة مطار بغداد الدولي، وقتل معه أبومهدي المهندس، نائب قائد الحشد الشعبي، وضباط إيرانيون، وآخرون.

عملية خطف السفير السوري في طهران

وقال الملحم الذي سبق له وكان القائم بأعمال السفارة السورية في تشيلي عام 2012، وعمل في السفارة السورية في موسكو وسفارات أخرى، إن قاسم سليماني قاد عملية خطف السفير السوري في طهران ثمانينيات القرن الماضي.

وكشف أن السفير السوري آنذاك، كان يحمل اسم (إياد المحمود) فيما هو في الواقع ابن عم الرئيس السوري السابق حافظ الأسد، واسمه الحقيقي رضوان الأسد. – بحسب قوله-

اعتداء مهين على السفير

وذكر الملحم في منشور على حسابه بموقع “فيس بوك” أن حادثة الخطف المذكورة، كانت السبب في “العداء” ما بين حافظ الأسد وسليماني خاصة أن الأخير قد قام باعتداء مهين على السفير، بحسب الملحم الذي تم تناقل منشوره المذكور على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الملحم إن السفير السوري السابق لدى طهران إياد المحمود، كان عائدا إلى منزله، فرأى سيارة إسعاف بالقرب من باب بيته. ولمّا اقترب منها، هاجمه عدة رجال نزلوا منها، فأخرج مسدسه وأطلق عليهم طلقتين من مسدسه الخاص، فأصيب أحد المهاجمين الإيرانيين في بطنه، عندها قام المهاجمون بتقييد السفير السوري وكانت صفته وقتها قائماً بالأعمال، وإدخاله في سيارة الإسعاف، ثم مددوه على بطنه، وجلسوا بأحذيتهم فوق رأسه، كما قال الدبلوماسي السابق.

أكد أن قاسم سليماني كان ضمن فريق اختطاف السفير، هو ومصطفى صفوي الذي عرّفه بأنه مسؤول الاغتيالات في فيلق القدس، وأن الاثنين كانا يعملان تحت إمرة محسن رفيق دوست، أحد قادة الحرس الإيراني، فيما مضى.