دبلوماسي إيراني سابق يعترف : أوباما كان منحازاً إلى إيران ضد السعودية

دبلوماسي إيراني سابق يعترف :  أوباما كان منحازاً إلى إيران ضد السعودية

صحيفة المرصد: قال موقع هافينغتون بوست ” الأمريكي أن دبلوماسي إيراني مخضرم اعترف بأن الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، كان منحازاً إلى إيران ضد السعودية وتركيا ، معتبراً أن بلاده ستواجه أياماً أصعب بعد انتهاء رئاسته وتولي دونالد ترامب السلطة.

وكتب الدكتور “سيد علي خُرَّم”، المستشار بالخارجية الإيرانية والسفير السابق لدى مكتب جنيف للأمم المتحدة، أمس، في صحيفة “شرق” الإيرانية القريبة من حكومة روحاني، أن “باراك أوباما ربط حبلاً على عنق كل من إسرائيل والسعودية وتركيا خلال سنواته الثماني الماضية وكان يمنع هذه الدول من أن يفكروا في الاعتداء على إيران”، على حد تعبيره.

أدلة كثيرة

وقال “خرم” في مقاله، إنه “من دون أي شك، نكون غير منصفين إن اعتبرنا أن سياسات أوباما كانت كسياسات جورج بوش أو دونالد ترامب عدائية تماماً ضد إيران”، رافضاً بعض الادعاءات الشائعة في إيران بأن أوباما وقع الاتفاق النووي؛ لأنه لم يكن له أي خيار غير ذلك.

وتابع هذا الدبلوماسي المخضرم قائلاً: “أوباما كان يستطيع أن يزيد على الضغوط السياسية والاقتصادية والتهديدات العسكرية ضد إيران ويهدر طاقاتها مثل بوش وترامب”.

وأضاف: “هو كان قادراً على أن يرفض جعل قرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن داعماً للاتفاق النووي، ليجعله هشاً من الناحية القانونية”. ومضى قائلاً: “كان يمكنه السماح للجمهوريين في أميركا بالإبقاء على العقوبات ضد إيران؛ بل وبفرض عقوبات جديدة ضدها”.

أول اعتراف باستخدام الأسد للأسلحة الكيماوية

ولأول مرة، يعترف دبلوماسي إيراني بوزن “خرم”، وفي صحيفة رسمية، باستخدام بشار الأسد الأسلحة الكيمياوية في سوريا، حيث قال إنه “في هذه القضية، كان بوسع أوباما القيام بعملية احتلال بري لسوريا بعد استخدام دمشق الأسلحة الكيمياوية، ومن ثم كان يمكن أن نشاهد اليوم الوضع في سوريا مشابهاً للعراق بعد صدام”.

حلفاء إيران الجدد

وقال إن “السؤال الرئيسي هو: ماذا يجب أن نفعل الآن؟”، وأردف قائلاً: “دون أي شك، يجب على إيران أن تقبل بعين مفتوح أنه تم تغيير الوضع والترتيب في المنطقة والعالم، وأن هناك شكلاً جديداً من تحالف أعدائنا القدامى ضد إيران، وأنها أصبحت مستهدفة من قِبل تحالف دولي”.

وأضاف: “ومن ثم، يجب على أن إيران أن تخفف من ظهورها العسكري، وتركز على الدبلوماسية الخفية والظاهرة لكسر التحالف ضدها”.

واعتبر “الاتحاد الأوروبي يمكن أن يكون حليفاً طبيعياً لإيران، حيث أظهر الأوروبيون خلافهم مع سياسة ترامب من قبل”.

وقال: “بتقربنا الاقتصادي والسياسي من الاتحاد الأوروبي، نصبح أكثر قوة في مواجهة حلف الخصوم بالمنطقة، وقد يأتي بعد أوروبا دور لليابان وكندا وأستراليا، ثم الصين وروسيا”.