دراسة تحذر من أجواء “مميتة” في الخليج ومناطق أخرى بسبب تغير المناخ

دراسة تحذر من أجواء “مميتة” في الخليج ومناطق أخرى بسبب تغير المناخ

صحيفة المرصد : تواجه منطقة الخليج وأجزاء أخرى من العالم مخاطر حدوث درجات حرارة ورطوبة “مميتة” يتوقع العلماء أنها ستعيق قدرة جسم الإنسان على التعامل معها.

قدرة الجسم على التكيف

وسلطت صحيفة واشنطن بوست الضوء على مدى قدرة جسم الإنسان على التكيف مع التغير المناخي في المستقبل وعما إذا كانت مناطق بعينها ستصبح غير صالحة للعيش.

وأشارت إلى دراسة علمية قام بها فريق من الباحثين، العام الماضي، قاموا بقياس هذه المخاطر بواسطة تحديد معدل يسمى درجة حرارة المصباح الرطب (WBT) وهو مقياس يستخدمه العلماء لمعرفة المناطق التي قد يصبح من الخطر على الإنسان العيش فيها.

وهذا المقياس لا يعكس درجات الحرارة في الجو فحسب، ولكن أيضا كمية الماء الموجودة في الهواء. ويعني زيادة الرقم صعوبة تبخر العرق الذي يصدره جسم الإنسان للتعامل مع الحرارة المرتفعة.

سرعة تبخر المياه

ووجد هورتون وزملاؤه أن أجزاء من الإمارات وباكستان قد اجتازت كل منها علامة 95 درجة لمدة ساعة أو ساعتين أكثر من ثلاث مرات منذ عام 1987.

وخلال فصل الصيف، يمكن أن تصل درجات حرارة أجزاء من الخليج إلى 86 إلى 87.8 درجة فهرنهايت (30 إلى 31 درجة مئوية)، ما يؤدي إلى تبخر المياه بسرعة أكبر، وفق التقرير.

وقالت تيريزا كافازوس، الباحثة في علم المحيطات، إن العلماء رصدوا أيضا زيادة “كبيرة جدا” في معدل الرطوبة والحرارة في ساحل خليج كاليفورنيا وفي ولاية سونورا المكسيكية.