رئيس الهيئة السابق: التنظيم الجديد للهيئة تطوير.. ووجدت في الهيئة موظفين يستلمون رواتب 90 ألف

رئيس الهيئة السابق: التنظيم الجديد للهيئة تطوير.. ووجدت في الهيئة موظفين يستلمون رواتب 90 ألف

صحيفة المرصد: كشف الرئيس السابق لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، عن وجود ما هم أخطر من دعاة الفتنة، معتبرًا أن من يحتوي دعاة الفتنة ويمكنهم من المنابر، هو أخطر منهم.

وأوضح “آل الشيخ”، خلال حوار له ببرنامج “ياهلا” على روتانا خليجية، أن قضية الفترة بين الأذان والإقامة أخذت أكبر من حجمها، وفضيلة المفتي يمكنه ضبطها بفتوى تمنع الاجتهاد الفردي، مضيفًا: لو كان صاحب المحل مهيأ لترك محله مفتوحًا وقت الصلاة فهذا شأنه، لكن لا يجب أن يبيع ويشتري وقت الصلاة.

وفيما يخص الصيدليات، أضاف: شأنها شأن غيرها من المحلات التجارية، ويجب أن تلتزم بضوابط المجتمعات الإسلامية وتمتنع عن العمل وقت الصلاة.

وعن دمج هيئة الأمر بالمعروف بوزارة الشؤون الإسلامية، أضاف: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شعيرة من شعائر الإسلام وولاة الأمر في المملكة كلهم يعرفون أن هذه الشعيرة من أهم الواجبات عندهم، ومن خلالي عملي في الهيئة وجدت العناية الكبيرة من ولاة الأمر بهذا الجهاز، وولي الأمر هو الذي يرى ما فيه المصلحة، وأنا على يقين من أن الجهاز لابد من وجوده كشعيرة ومن ناحية تنظيمية فإن ولي الأمر هو من يقرر.

وتابع، عملت مع خادم الحرمين سنوات وكان نعم الداعم، وهو يولي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر اهتمام خاص.

وعُرض أمامه بعض الفيديوهات لداعية يصف ذوي المبتعثات بالدياثة , وآخر ينتقد قيادة المرأة للسيارة، فأضاف: “لا يهمني ما يقولون”، لكن أعراض المسلمين يجب أن تُصان وتحفظ، وما يفعلوه إساءة للدين والشرع، المسلم في كل دول العالم “مهزوز وضعيف”، فساحة الدعوة حاليا “فوضى عارمة متروك فيها الحبل على الغارب”.