رئيس وزراء الأردن الأسبق يكشف تفاصيل اللقاء الأخير بين صدام والملك حسين.. وسر مقولة: “لن آتي مرة أخرى” !

رئيس وزراء الأردن الأسبق يكشف تفاصيل اللقاء الأخير بين صدام والملك حسين.. وسر مقولة: “لن آتي مرة أخرى” !

صحيفة المرصد : كشفت مذكرات الأمير زيد بن شاكر «من السلاح إلى الانفتاح»، رئيس وزراء الأردن الأسبق ووزير الدفاع ورئيس الديوان الملكي وأحد أشد المقربين من العاهل الأردني الملك حسين، التي كتبتها أرملته السيدة نوزاد الساطي، عن إصرار الرئيس العراقي السابق صدام حسين على موقفه من حرب الكويت ومواجهة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وأوضحت المذكرات، أنه على الرغم من مساعي الملك حسين لإقناع صدام بالانسحاب لأن العالم ضده، تمسك الرئيس العراقي بموقفه ووقعت الحرب.

وجاء في المذكرات: كان صدام حسين يكنّ احتراماً خاصاً لزيد، وقد عبّر عن ذلك في أكثر من لقاء جمعهما، وبحضور الحسين أيضاً. وقال له زيد قبيل الحرب: «لو كنت أنا ضابطاً أميركياً وكلفت باختيار المواقع التي يجب أن ينتشر فيها الجيش العراقي، لما اخترت أحسن من هذا المكان الذي أنتم فيه حالياً؛ لأن هذا يعطي ميزة للأميركيين والدول الغربية بأن يستخدموا سلاحهم الجوي استخداماً فعالاً سيؤذي العراق».

وأضافت: في آخر زيارة لزيد إلى بغداد بمعية الحسين قبل بدء الهجوم الأميركي، قال الحسين لصدام: «يا أخي أبو عدي، العالم كله تكتل ضدك، ولا بد من الخروج من الكويت. فأنا رأيي ومشورتي لك كأخ، لصيانة المكاسب التي حققتموها في العراق وما طورتموه لبلدكم، أن تتخذ قراراً بالانسحاب من الكويت؛ لأنك إذا لم تنسحب، العالم كله ضدك وسيخرجك بالقوة».

كان جواب صدام: «صحيح أن العالم ضدي، لكن الله معي وسأنتصر». فقال له الحسين: «إذا كانت هذه وجهة نظرك فلم يعد ضرورة لأن آتي مرة أخرى». منذ ذلك اليوم أدرك زيد أن العراق ماض إلى مواجهة محتومة، لن يكون بمقدور أحد منعها.