علي الزامل

رافقي (خروفك) في السفر قبل أن يُسلخ !؟

رافقي (خروفك) في السفر قبل أن يُسلخ !؟

أستسمحكم عذراً لهذا الوصف لكنني أستهدف ( قلة قليلة ) ممن بالفعل يستحقون هذا النعت الشائن ولا بد من مرافقة زوجاتهم أثناء السفر للخارج لا بل وملازمتهم كتف بكتف ولحظة بلحظة حماية لهم ولزوجاتهم وأسرهم فهذه الفئة للأسف تهيم و(تسيح) من أول نظرة فتاة يقابلونها ! أما الابتسامة فتعتبر بالنسبة لهم إعجاب منقطع النظير دعك من الغمزة فحدث ولا حرج من تبعاتها ! ولسان الحال : (هذول الحريم اللي يقدرون !؟) المفارقة العجيبة أنه يعلم أن هذه الفتاة وتلك يطمعن بما لديه من مال لكن يبقى لديه إحساس خفي بأنه وسيم وجذاب ولم يجد التقدير المناسب والمستحق إلا في الخارج .. ألا تصح تسميته بـ ( الخروف ) !؟