“رجال في حياة شادية”.. قصة مذكرات رفضت نشرها الفنانة !

“رجال في حياة شادية”.. قصة مذكرات رفضت نشرها الفنانة !

صحيفة المرصد :روى المصور الصحفي عادل مبارز واقعة عن الفنانة شادية كأنها الأمس، ساردًا التفاصيل التي تذكره دائما برقي الفنانة الراحلة وحسها الإنساني؛ يقول مبارز نشرت إحدى الصحف الخليجية إعلانًا هامًا يشير إلى انفرادها بأجزاء من مذكرات جديدة عن الفنانة شادية، ونوهت إلى أن موعد النشر خلال أسابيع، وكان الاسم المقترح هو “رجال حول شادية” وما أن علمت بالأمر اتصلت به فورا لتطلب منه المساعدة كونه أحد أعضاء فريق الجريدة “قالتلي عايزة منك طلب ورجاء، الطلب أعرف اسم الصحفي، والرجاء عدم النشر عشان نفسي أفضل بعيدة عن الناس وأفضل في عزلتي”.

ووفقا لـ”مصراوي” نقل مبارز رسالة شادية لإدارة الجريدة، التي وافقت على الفور على عدم نشر الحلقات نزولاً على رغبة الفنانة الكبيرة وأخبرت “مبارز” باسم صاحب المذكرات، كانت شادية على أحر من الجمر تنتظر رد المصور الصحفي “شكرتني إن الحلقات مش هتتنشر، بس أول ما عرفت اسم الصحفي ترجتني أنشر الموضوع”، استغرب مبارز الأمر، لكن تفسير شادية كان كافيًا: قالتلي الصحفي ده صديقي جدًا بس هو مراته بتمر بأزمة صحية ويمكن هينشر الحلقات دي عشان محتاج فلوس، ياريت تقول للناس في الجورنال إني موافقة على النشر، ومش مهم اللي هيجرى”.

ظلت المكالمات سجالاً بين الجريدة ومبارز وشادية طوال أيام، انتهت بعدم نشر المذكرات ودفع مقابل مادي كبير للصحفي مع إخباره بتأجيل النشر في وقت لاحق، حتى لا تُجرح مشاعره، بحسب مبارز. فيما بقي الموقف شاهدًا على روح إنسانة لا يهمها الشهرة بقدر دعم البشر كما اعتادها المصور الصحفي “من أول ما عرفتها وهي على نفس التواضع، زي أصغر ممثلة في الوسط الفني، بس هتفضل كبيرة في نظر الكل بأعمالها وروحها المتفانية”. ​