رجل معتوه وراء أقدم مقولة شعبية “بياع الخبل عباته”.. وهذا سر تحولها إلى موسم حقيقي!

رجل معتوه وراء أقدم مقولة شعبية “بياع الخبل عباته”.. وهذا سر تحولها إلى موسم حقيقي!

صحيفة المرصد: تحولت المقولة الشعبية “بياع الخبل عباته” التي تعد من أقدم المقولات في الجزيرة العربية، إلى موسم حقيقي يذكره المجتمع كالمواسم الأخرى، ويأتي في نهاية موسم العقارب، بعد أن تتوسط موجة الحر في أجواء البرد، فيظن البعض أن البرد قد انصرف، وأمنوا عدم عودته، فيتخلون عن عباءاتهم، فيعاود البرد هجمته مجدّداً، ويُعتبر إشارة لانتهاء فصل الشتاء.

وسر تداول هذه المقولة في الجزيرة العربية تعود إلى أنهم كانوا يبيعون العباءة في نهاية الشتاء، ويتفاجأوا بعودة البرد مجدداً، فسموه “بياع الخبل عباته” أي من يبيع عباته قبل نهاية الشتاء. وورد في رواية أخرى أن رجلاً معتوهاً اشترى عباءة لتقيه من لسع الشتاء، وفي نهاية الشتاء عاد الدفء، فظنّ أن البرد قد انتهى فباع عباءته، فعاود البرد، فأهلكه، فسُمي هذا الموسم باسمه.

بدوره أوضح عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك الدكتور خالد الزعاق قائلا: إن موسم “بياع الخبل عباته” يدخل بعد 20 يوماً، ويسمى أيضاً ببرد العجوز؛ لأنه يأتي في عجز الشتاء، مشيراً إلى أن هذا الموسم له هجمات مباغتة، تأتي بعد دفء، ولذلك سموه بهذا الاسم؛ لأنه يأتي في نهاية موسم العقارب، وسمي موسم العقارب؛ لأنه يلسع كلسع العقرب.