علي الزامل

(ستيني) يخطب لإبنه … فخطفته العروس !؟

على ذمة الراوي يقول : قريبي ( ستيني ) وعلى مشارف السبعين عاماً ذهب مع إبنه الشاب ( العشريني ) ليخطب له

وإذا بالعروس تفاجيء الجميع بأنها لا تريد الزواج من الإبن الشاب بل ترغب بالزواج من والده ” الستيني ”  في البداية ظنوا بأنها مزحة ثقيلة لكن تبين جدية الفتاة وبالفعل تم الزواج من الأب بدلاً من الإبن ! وعندما سؤلت عن تصرفها الغريب أجابت : ماذا أفعل بالشاب العشريني طلباته كثيرة وصعب المراس و( يدقق بكل صغيرة وكبيرة ) والمشكلة الأكبر بعد فترة يتزوج علي ! أما الزوج الستيني فهو ( سمح ) ويدللني والأهم أنه في الغالب لن يتزوج علي فقد بلغ من العمر عتياً ! …. انتهى إن كانت الرواية صحيحة فهي وجهة نظر فردية لا يمكن تعميمها وما يُدرينا قد يكون توجه بعض الفتيات بالزواج من كبار السن وتفضيلهم على الشباب …  وإن كان كذلك فليخبرونا بالمبررات !؟