سفلتة منزل رئيس بلدي خباش تثير حفيظة المواطنين

سفلتة منزل رئيس بلدي خباش تثير حفيظة المواطنين

صحيفة المرصد: أثارت عملية تنفيذ سفلتة خاصة لمنزل رئيس المجلس البلدي في محافظة خباش شرق مدينة نجران، جدلا واسعا وسط أهالي المحافظة، حيث اتهمه عدد منهم باستغلال موقعه في الحصول على خدمات بلدية خاصة، وتمييزه عن باقي السكان.ووفقا لصحيفة “الوطن” قال أحد المتحفظين على هذه السفلتة – اشترط عدم ذكر اسمه – “تم ترشيح أبناء المحافظة كأعضاء في المجلس البلدي لخباش، على أمل أن تتحقق مطالبنا البسيطة، من سفلتة وإنارة ورفع مستوى النظافة، إلا أننا فوجئنا بأن خدمة السفلتة ورغم امتدادها في جميع الشوارع، توقفت عند منزل الرئيس الذين رشحناه للمجلس، حيث تمت سفلتة وإنارة الشوارع المؤدية والمحيطة بأملاك رئيس المجلس البلدي، ومنها منزله في مزرعته الخاصة”.واتهم مواطن آخر رئيس المجلس البلدي باستغلال منصبه الحالي والقيام بسفلتة أملاكه الخاصة رغم وقوعها ضمن مخطط زراعي، دون النظر في مطالب الأهالي التي تم ترشيحه من أجل تحقيقها.
وبمواجهة رئيس المجلس البلدي بمحافظة خباش مسفر آل ذيبان بتلك الاتهامات،برر قائلا: بعيدا عن منصبي الحالي أنا مواطن ويحق لي السفلتة، ثم أشير إلى أنني قمت بتقديم طلب إلى بلدية خباش بسفلتة مسافة 60 مترا أمام منزلي بجانب الشارع العام، وتمت سفلتتها كإجراء نظامي، مبينا أن السفلتة في مزرعته تمت قبل ثلاث سنوات، وهي من ضمن المشاريع المدرجة والمعتمدة آنذاك، وأما سفلتة المنزل فهو متصل مع سفلتة الشارع العام، مشيرا إلى أنه يحق لكل مواطن التقدم بطلب السفلتة وسوف يتم تنفيذ ذلك له.وبين أن مخطط الخرعاء تتم فيه السفلتة تدريجيا، وتم إنجاز أكثر من 95 % منه، وكذلك المخطط العشوائي في خباش تمت سفلتة أغلبية الشوارع به، وأيضا تمت سفلتة حي تصلال بالكامل، وكذلك حي حايرة السلم، تمت سفلتة العديد من الطرق به، والبقية سوف تتم سفلتتها تدريجيا، مبينا أن من أولويات المجلس البلدي سفلتة الطرق، مؤكدا أن تعثر بعض المشاريع في المحافظة يرجع إلى قلة إمكانيات المقاولين.