سليمان الغميز

متى نصلي بالأقصى يافلسطين؟!

متى نصلي بالأقصى يافلسطين؟!

من يزايد على علاقة المملكة العربية السعودية مع قضية فلسطين والمسجد الأقصى والشعب الفلسطيني فهو جاهل بالتاريخ،
السعودية منذ عهد الملك عبدالعزيز إلى هذا اليوم , شاركت في كل الحروب ضد العدو الصهيوني منذ عام 1948 و 1956 و 1967 و 1973 جميعا شاركت فيها بالمال والجنود والمدد الحربي..
أما الدعم المالي فأكثر من 80 ٪ من ميزانية فلسطين تقدمها المملكة العربية السعودية مرتبات الموظفين في فلسطين تدفع من السعودية كما تدفع مرتبات السعوديين، فمنذ عام 2000م فقط قدمت المملكة أكثر من 6 مليار دولار لفلسطين..

في كلمة للمغفور له الملك فيصل بن عبد العزيز رحمه الله،
قال ( علموا أولادكم أن فلسطين محتلة وأن المسجد الأقصى أسير وأن الكيان الصهيوني عدو وأن المقاومة شرف وأنه لا يوجد دولة اسمها إسرائيل )
أبشرك أيها الملك المفوه البارع الحكيم أن أهلنا وآباءنا وأجدادنا علمونا ذلك كما وصيت..
واتبعنا وصيتك فكنا – ونحن بعمر الصبا – بالمدارس الابتدائية نتبرع من فسحة مدرستنا بريال لفلسطين حملة ( ادفع ريالًا تنقذ عربيًا ) حرمنا أنفسنا عندما كنا أطفالًا ولم تكن تعلم ولا نحن أن ريالنا سيذهب لبنوك سويسرا لحساب سيدة فلسطين الأولى والتي تمتلك مع ابنتها إرث زوجها البالغ ما يقارب 20 مليار دولار جمعتها من فسحة أطفالنا, ومن معونات وميزانية دولتنا،هذا هو بداية النضال الفلسطيني وهو نضال ممتع بنظام مالي مثمر.
أيها الملك الحكيم يا فيصل العروبة علمتنا كيف نكون مع فلسطين ولكن الفلسطينيين لم يُعلموا أولادهم فباعوا الأرض وأخذوا الشيكل مقابل فلسطين فماذا نفعل نحن؟!!

مازلنا نتذكر كلمتك لكيسنجر ونقرؤها كل فترة عندما قلت له
( أنا رجل طاعن في السن وأمنيتي أن أصلي ركعتين في المسجد الأقصى فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنية؟ ) وكانت كلمة تعني تحرير فلسطين من احتلال العدو الصهيوني، ونحن الآن في نهاية عام 2020 ومازلنا نتمنى ركعتين بالأقصى فمن يحققها لنا؟
النضال الفلسطيني الذي باع أراضيه على العدو  أم التطبيع!!

ألم يقل الرئيس الفلسطيني أن إسرائيل جارتنا ونريد أن نعيش بسلام معها!!.
وقال إننا نريد أن نلتقي مع جيل الشباب الإسرائيلي من أجل مستقبله وأن يعيش بأمن واستقرار!!

بالطبع لا أريد التطبيع ولا أنادي به  ولكنني أريد وأتمنى أن أصلي بالأقصى فهل من سبيل غير التطبيع؟!!
التطبيع الذي حرم المسلمين من ركعات بالأقصى وسمح لمن باع أرضه على اليهود وتحرر من كل صفات الجهاد ضد من احتل وطنه لأجل الشيكل!!
التطبيع يحتاج لجرة قلم توقع عليه، وذلك إن حدث فهو فقط لتتحقق أمنية كل مسلم كما قال الملك فيصل بالصلاة بالأقصى ولن تغير أفكارنا وثوابتنا وديننا ..

للفسطينيين الشرفاء كيف يقابل الإحسان بالإساءة؟
كيف يتم تمزيق صور ولاة أمرنا بالأماكن العامة ويهان وطننا بالكلمات البذيئة أهذا جزاء الإحسان؟!
أما حماس وأفعالها والعيش في كنف إيران وتحت أمرها وطاعتها والتمشي بما تمليه إيران عليها للأسف فلا إيران إسلامية ولا حماس مجاهدة إسلامية كلها مصالح وتقاطعات سياسية!!
ياحماسًا على كسر الإسلام والمسلمين، لو أن بكم رجل رشيد لقاطعتم إيران التي تمد الحوثي بصواريخ يوجهها لكعبة المسلمين وقبلتهم!!

مازلنا ننتظر قول الرئيس عباس سنقطع العلاقات مع إيران لأجل السعودية هذا هو الصحيح ورد المعروف،
أما أن يأتي بعض القادة يتشدقون بما خوى في عقولهم وهو غير صحيح بأنهم من علمونا ودرسونا فهذه أوهام خاوية روتها عقول بائدة!!
نعم نحن كسعوديون تعلمنا من بعض الأحبة العرب وحضروا للتدريس لدينا وأقل جنسية من المعلمين هم من فلسطين علمًا بأن معظم المدارس تخلو منم نهائيًا،
فقد وجد المعلم المصري والسوداني والعراقي والسوري وبعض الجنسيات العربية وكان أقل الموجودين من المعلمين هم من فلسطين..
علما بأن غالب المدرسين من أبناء الوطن سعوديون وقادة المدارس والتعليم من أبناء الوطن من السعوديين منذ وحدت البلاد على يد المؤسس..
وحتى من درسنا من فلسطين لو لم يكن يخدم نفسة بالمال والمرتب لما جلس لدينا للحظة فهي منافع متبادلة.
ما هكذا يرد المعروف أيها الفلسطينيون!.