“سيارة الإسعاف كانت تنتظر”.. تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل لقاء “ملكة” بأمها.. و”هذا ما حدث في 5 أيام سابقة” !

“سيارة الإسعاف كانت تنتظر”.. تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل لقاء “ملكة” بأمها.. و”هذا ما حدث في 5 أيام سابقة” !

صحيفة المرصد: التقت الأم السورية المصابة بجلطة بابنتها “ملكة” المفقودة منذ 8 أشهر، حيثُ قضت في سجون النظام السوري فترة صعبة بسبب الإرهاب، وكانت حلقة درامية “مبكية”، سلط الإعلامي داوود الشريان، الضوء عليها.

ووفقًا لـ “سبق”، فإن الـ 5 أيام التي سبقت عرض الحلقة مليئة بالتفاصيل المثيرة، حيثُ توصلت الفتاة السورية “ملكة” لفريق البرنامج وعرضت عليهم القضية، ومن حينها، وناشدت إدارة البرنامج صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد وزير الداخلية، وطلبت منه “لم شمل” العائلة.

وكانت أم الفتاة “الستينية” في هذا التوقيت في العاصمة اللبنانية “بيروت”، وقبل بث الحلقة بـ 13 ساعة وصلت إلى الرياض، ولم تكن تعلم “أين ابنتها”، وكان أمل البنت في طرح معاناتها لعل “الفرج” قريب، وفي الوقت نفسه كانت إدارة البرنامج تجهز سيارة إسعاف تحسبًا لأي طارئ خلال هذا اللقاء العائلي.

وصلت “الفتاة” مبكرًا إلى الاستديو، بينما وصلت الأم قبل 45 دقيقة من الحلقة وبقيت في صالة التشريفات، وكان المخطط المتفق عليه مع الأم أنها ستظهر على الهواء لتناشد البحث عن ابنتها، غير أن الحلقة بدأت لتشاهد الأم ابنتها أمامها عبر الشاشة الداخلية، وتصاب بالصدمة والذهول، وتنطلق التكبيرات والتهليل، ثم يُسمح لها بالخروج على الهواء، وتتعالى الصيحات والبكاء، في موقف إنساني “مؤثر جدًا”.