“سيلفي مع الجثة” .. تفاصيل غامضة في قضية الممثلة “عبير بيبرس” قاتلة زوجها بعد صدور حكم السجن بحقها!

“سيلفي مع الجثة” .. تفاصيل غامضة في قضية الممثلة “عبير بيبرس” قاتلة زوجها بعد صدور حكم السجن بحقها!

صحيفة المرصد : شهدت التحقيقات في قضية الممثلة عبير بيبرس، المتهمة بقتل زوجها في مصر، عدة ألغاز لا تزال غامضة حتى الآن، “حيث لم تجب المتهمة خلال التحقيقات.

في وقالت المتهمة أمام النيابة العامة إنها تعرفت على المجنى عليه عن طريق أحد أصدقائها، واتفقا على الزواج، ثم بدأت المشاكل بسبب علمها أن المجنى عليه كان متزوجا من قبل، وطلبت منه أن يطلق زوجته السابقة”. وفقًا لـ”الوطن”.

لوح زجاج
وأضافت أنها أصرت، يوم الحادث على الطلاق، وأمام إصرارها اقترح أن يتم الطلاق في مكتب المأذون: “دخل الغرفة لجمع ملابسه، وكان هناك لوح زجاج على السرير، وأثناء ذلك احتدم النقاش اشتد بيننا وصفعني على وجهى، فبصقت عليه، ثم ألقى الحقيبة بشدة على اللوح الزجاجي، فانكسر وأصبت في يدي، ثم توجهت للحمام لغسل يدى وعندما عدت للغرفة، فوجئت بالمجنى عليه ينزف ويسقط على الأرض وطلب منى شرب المياه، ووجدت جرحا صغيرا في صدره فطلبت من الخادمة قطن لوقف النزيف”.

حقيبة جلدية فضية اللون
وتضمنت التحقيقات سؤال المتهمة عن سبب نزولها من الشقة بعد الجريمة وهي تحمل حقيبة جلدية فضية اللون، وفقا لشهود عيان إلا أنها نفت، فواجهتها النيابة بمقطع فيديو يظهر سيارة ماركة تويوتا كورولا، وبها شخص في تمام الساعة 8:20 دقيقة، خرج من السيارة وقام بفتح الشنطة ثم قام بغلقها مرة أخرى، فأجابت المتهمة بأنها لا تعلم شيئا.

صورة سيلفي
كما واجهتها النيابة بصورة على هاتفها المحمول  تبين بتاريخ يوم الحادث، التقطتها المتهمة لنفسها ويظهر فيها المجنى عليه ملقى أرضا على ظهره، وتظهر المتهمة في الصورة وهى تخرج لسانها عقب وفاته، أجابت المتهمة: «مكنتش مصدقه أنه مات رغم تأكيد المسعفين».

علاقتها بالمجنى عليه
ووجهت النيابة سؤالا للمتهمة عن علاقتها بالمجنى عليه، فأفادت بأنها كانت مطلقة، وتعرفت عليه وتزوجته في شهر مايو 2019 ولم تنجب منه أطفالا، وأن الخلافات بدأت بينهما عندما علمت بزواجه من سيدة أخرى.

وكانت المحكمة قد أصدرت حكمها في القضية بجلستها الأولى بحبس الممثلة 7 سنوات لإدانتها بقتل زوجها داخل شقتهما.