شاهد: أشهر معالج بـ”الكي” في جدة يزعم علاج الجلطات والجنون.. وأطباء يردون ويكشفون مفاجآت صادمة

شاهد: أشهر معالج بـ”الكي” في جدة يزعم علاج الجلطات والجنون.. وأطباء يردون ويكشفون مفاجآت صادمة

صحيفة المرصد : سلَّط تقرير لبرنامج “إم بي سي في أسبوع”، الضوء على “الكي” الذي لم يثبت تأثيره العلاجي، وإنما يتسبب في تشوهات جسدية إضافية في أجساد المرضى التي لا تزول بسهولة، وقد تؤدي لمضاعفات خطيرة.

مناطق خطيرة

ونقل التقرير عن مدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية، الدكتور نزار باهبري، قوله: “هناك مشكلة كبيرة وهي (الكي) في بعض المناطق الخطيرة بالجسد، ومناطق أخرى مليئة بالأعصاب تؤثر على الصحة”.

وأشار “باهبري” إلى أنه في حال حدوث التهاب بالجرح بسبب حساسية المنطقة قد ينتشر الالتهاب بالجسم، وبضع المعالجين يختارون مناطق حساسة في جسم الإنسان وهو أمر خطير.

الكي لا ينفع

من جانبه، أكد استشاري جراحة المخ والأعصاب، الدكتور عبدالرحمن جعفر، أنه لا يوجد دليل علمي على فوائد الكي للصرع والاستسقاء والجلطات، ولا يوجد أي تحسن للمرضى بعد الكي.

ولفت “جعفر” إلى أنه يوجد تأثير لمسألة “الكي” بالنسبة للألم فقط في بعض المناطق، إلا أنه بالنسبة لجراحة الأعصاب فلا يوجد أي تأثير.

مزاعم معالج شعبي

وفي المقابل، أجرى التقرير مقابلة مع المعالج الشعبي الشهير في مدينة جدة، بندر البلوي، والذي تجمع آلاف الناس حوله من أجل إيجاد علاج لبعض الأمراض.

وأوضح “البلوي” أنه يستخدم “المسار العادي” فقط في العلاج، زاعمًا أنه يعالج الجلطات والالتهاب الرئوي، والجنون عن طريق الكي بالرأس.

آثار الكي على الجلد

بدورها، ذكرت اختصاصية الأمراض الجلدية والتجميل، الدكتورة رغد كمال، أن بعض الدراسات أثبتت أن “الكي” قد يتسبب في سرطان الجلد، وآخرين تسبب لهم ذلك بالوفاة.

وتابعت “كمال”: أن بعض الأعراض تحدث أثناء جلسة “الكي” مثل الصداع الشديد والتقيؤ والألم الشديد، لكن الأمراض المزمنة بدأت تسجلها دراسات بريطانية حديثة.