شاهد: المواطن الذي دفع ضعف ثمن طعام لم يأكله في مطعم بوراك التركي يكشف تفاصيل جديدة ويلمح إلى دوافع عنصرية

شاهد: المواطن الذي دفع ضعف ثمن طعام لم يأكله في مطعم بوراك التركي يكشف تفاصيل جديدة ويلمح إلى دوافع عنصرية

صحيفة المرصد : كشف المواطن السعودي مشعل الشريف تفاصيل واقعة المعاملة غير اللائقة التي لاقاها هو ومجموعة من زملائه خلال تواجدهم في مطعم الشيف بوراك بمدينة دبي الإماراتية.

طريقة توحي بعدم التقبل

وخلال ظهوره ببرنامج “ياهلا” المذاع عبر شاشة قناة “روتانا خليجية” قال مشعل الشريف إن موظفة الاستقبال في المطعم قابلتهم في البداية بطريقة توحي بعدم تقبلهم، مضيفًا أن موظفة الاستقبال خصصت لهم طاولة في مدخل المطعم يمر بجانبها الخارجين من المطعم والداخلين إليه، رغم وجود عدة طاولات فارغة بالمطعم.

وأشار الشريف، إلى إنهم طلبوا تغيير مكان جلوسهم بالمطعم، لكن موظفة الاستقبال قابلت طلبهم بأسلوب متجهم، قبل أن تسمح لهم بالجلوس على أي طاولة يختاروها لكن دون أن تتولى هي أو أي من موظفات الاستقبال توجيههم لطاولتهم الجديدة.

المدير لم يحرك ساكنًا

واستطرد المحامي مشعل الشريف في حديثه موضحًا أنهم ذكروا تفاصيل ما حدث من الموظفة لنادل يعمل بالمطعم، والذي بدوره نقل تفاصيل تلك الواقعة إلى مدير المطعم ، لكن الأخير لم يحرك ساكنًا.

وذكر الشريف أنه هو وأصدقاءه رفضوا تناول الطعام بعد وضعه أمامهم على الطاولة، وهو ما دفع نادل آخر لسؤالهم عن سبب عدم تناولهم للطعام، كما سألهم كذلك عن جنسيتهم للتأكد أنهم سعوديين، ليواصل بعد ذلك مسلسل المعاملة غير اللائقة بعرض تحمل ثمن الطعام إذا لم يكن لدى الشريف وزملاءه مالًا ليدفعوا ثمن الطعام الذي طلبوه.

ثمن الطعام

وأشار مشعل الشريف إلى أنه تعمد دفع ثمن الطعام بالريال السعودي رغم امتلاكه لعملة إماراتية، وذلك كنوع من التعبير عن الاعتراض منه تجاه المعاملة غير اللائقة التي لاقوها من مسؤولي المطعم، واستطرد قائلًا إنه رفض تصعيد الأمر على مدار فترة جلوسهم في المطعم، لعدم توريط زملاءه في أي مشكلة.

وألمح المحامي مشعل الشريف إلى أن تصرفات مسئولي مطعم الشيف بوراك جعلت لديه قناعة بوجود دوافع عنصرية لديهم في التعامل مع المواطنين السعوديين، خصوصًا وأنه علم في وقت لاحق أن أسلوب المعاملة غير اللائقة لاقاه مواطنين سعوديين سبق وزاروا المطعم المشار إليه.

مكالمة

وأشار المواطن السعودي إلى أنه تلقى اتصال من شخص عرف نفسه بأنه شريك صاحب المطعم، وطلب مقابلته للاعتذار له عن تلك الواقعة لكنه اعتذر عن ملاقاته لارتباطه بمواعيد عمل.