شاهد بالصور.. “بطانيات” معلقة في أشجار بأحياء المملكة تثير جدلاً!

شاهد بالصور.. “بطانيات” معلقة في أشجار بأحياء المملكة تثير جدلاً!

صحيفة المرصد: تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، العديد من الصور، التي تظهر وضع “بطانيات”، على الأشجار في أحد أحياء المملكة.

وأكد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي: أن وضع البطانيات بهذه الطريقة، تأتي في إطار مبادرة خيرية من أحد الأهالي، لعلها تصل إلى المحتاجين.

بدوره، شارك الكاتب المتخصص في الأديان والحضارات سلطان الموسى بنشر صورًا لهذه “البطاطين” معلقًا عليها بالقول: “مررت صباح اليوم بهذا الحي، فوجدت أنّ أهله قد زيّنوا أشجاره بالبطانيات لعلها تقع في أيدي المحتاجين لها أيام الشتاء..عمل إنساني عظيم.. أسأل الله أن يكتب لكم أجره”.

وأثارت هذه المبادرة اختلاف وجهات النظر بين المتابعين في تقييمها، فمنهم من رأى أنها استعراض وكان الأولى أن يرسل الأهالي هذه البطاطين إلى الجمعيات الخيرية أو المحتاجين مباشرة.

وشارك حساب يحمل اسم “الغامدي” بتعليق حيث قال: “للأسف العمل الخيري أيًا كان في غالبيته غير موجه بالشكل الصحيح كان الأجدى والأولى التصدق بها مباشرة للمستحقين أما تركها بهذا الشكل فهي معرضة للتلف أو السرقة أو ذهابها لمن لا يستحقها”.

ورد عليه حساب آخر يحمل حساب “الموسي”، بنشر صورة لأحد عمال النظافة وهو يأخذ إحدى البطانيات، قائلًا: “للأمانة وجدت ممن يأخذ البطانيات عمّال نظافة ومحتاجون بالفعل”.

وقال “الغامدي” مجددا: “عمال النظافة لديهم متعهد يؤمن لهم المأكل والمشرب والمسكن ولديهم عمل، العوائل السعودية المحتاجة موجودة، فقط نبحث جيداً عليهم ، كثير منهم متعفف لايريد أن يطرق باب أحد”.

واستفهم الصحفي محمد الحيدر: “هل عمل “الخير يكون بمثل هذا الأسلوب الدعائي؟ ما الضمان في أن هذه ” البطانيات المعلقة” تصل المحتاجين فعلاً؟ أليست أبواب الجمعيات “مفتوحة” وهي أقدر على معرفة المستحقين؟”.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا