شاهد بالصور.. مواطن يحول “المناديل” إلى لوحات فنية مميزة

شاهد بالصور.. مواطن يحول “المناديل” إلى لوحات فنية مميزة

صحيفة المرصد : أخرج أحد المواطنين موهبته إلى النور عن طريق تحويل المناديل البيضاء إلى لوحات وقطع فنية مميزة.

ويقول عبدالله طالب الحامد – الذي يعمل أستاذاً للأطفال الذين يواجهون صعوبات بالتعلم – أن الأمر بدأ معه بسبب أن منظر المناديل البيضاء يستفزه ويجد نفسه قد ملأها بالكثير من النصوص ثم يحتفظ بها.

وأضاف خلال حديثٍ مع العربية “قمت بنشرها على تويتر ووجدت استحسان الكثير لها، مما أشعل حماسي في مواصلة هذا النوع من الفن”، وأتبع “الصدفة هي من قادني إلى هذا الفن، وأنا أعتبر نفسي متواضعاً في مجال الفنون، لذا سعيت للتعرف على الرسامين العالمين ممن يقومون بالرسم على ورق المناديل للاستفادة من تجاربهم”.

ليس سهلاً

واستكمل الحامد “الرسم على المناديل فيه شيء من الصعوبة، حيث يعتمد على نوعية المنديل وسماكته وكذلك نوعية القلم، فبعض المناديل تكون عطشى أكثر من غيرها، فتمتص الحبر فيتجاوز حدود الرسمة المحددة، وبعضها تكون شفافة جداً بحيث لا يمكن الضغط عليها بالقلم حتى لا تتشقق”.

المعارض والمسابقات وتويتر

وحول إمكانية مشاركته في المعارض والمسابقات، قال الحامد: “لا أعتبر نفسي رساماً محترفاً لأنني مجرد هاوي، وأشارك الناس هوايتي المتواضعة، ومؤخراً بدأت في متابعة بعض الدروس على اليوتيوب لرسامين محترفين”.

وبشأن التفاعل الواسع على موقع تويتر مع أعماله، قال الحامد “أنا ممتن لهم وأهتم بتعليقات بعض الأصدقاء الرسامين وملاحظاتهم حتى أطور من مهارتي في الرسم”.