شاهد: حراس أمن مستشفى بأمريكا يضربون شابًا مريضًا ويصعقوه بالكهرباء

شاهد: حراس أمن مستشفى بأمريكا يضربون شابًا مريضًا ويصعقوه بالكهرباء

ترجمة حصرية : رفعت امرأة أمريكية تدعى “جيسيكا لونغ”، من ولاية كارولينا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية، دعوى قضائية قالت فيها إن ابنها البالغ من العمر 16 عامًا، الذي نقلته إلى المستشفى أثناء أزمة صحية “نفسية”، قد تعرض للنزيف جراء الضرب والصعق الكهربائي على يد حراس أمن المستشفى.

واقعة عنف
وتعود الدعوى إلى ديسمبر 2019 بعد تعرض ابن “لونغ”، إلى واقعة عنف في مستشفى “أتريوم هيلث لينكولن”، إذ كان قد طلب المساعدة من ضباط الأمن لدخوله إلى المستشفى، وفق صحيفة “ديلي ميلي” البريطانية.

فيما يُظهر مقطع فيديو رصدته كاميرا مراقبة، مراهقًا مكبل اليدين يجلس خارج المستشفى على حافة رصيف عندما لكمه في وجهه ضابط أمن.

غرفة الطوارئ
وقال محامي “لونغ”، براد سميث، لصحيفة “شارلوت أوبزرفر”: إن الفيديو يظهر بوضوح أن لونغ وابنها ذهبا إلى المستشفى “في أزمة وفي حاجة ماسة للرعاية الطبية”، ورغم ذلك بعد حوالي 40 دقيقة من وصولهما للمستشفى، تم اقتياد الشاب إلى غرفة الطوارئ.

وتقول الدعوى إن الشاب أصيب بجروح خطيرة ويتعامل مع “صدمة نفسية مستمرة” جراء المواجهة.

التشهير والسب
وأفادت الدعوى بأن المدعى عليهم قاموا بالتشهير والسب للأم وابنها من خلال الإدلاء ببيانات كاذبة عن الحادثة والمراهق لتبرير أفعالهم، مع مشاركة السجلات الطبية الخاصة للمراهق مع أفراد غير مصرح لهم بذلك.

بصق في وجه حراس الأمن
فيما قال أحد ضباط الأمن، إن الشاب بصق في وجه حراس الأمن ما أجبرهم على “التأكد من أنهم يستطيعون الحفاظ على سلامتهم”، إذ أظهر الفيديو، أن المراهق كان يتجادل مع والدته ويدفعها، قبل أن يأتي أحد حراس الأمن ويدفع الشاب أرضًا، ما أدى إلى سقوطه بقوة.

ووفقًا للدعوى القضائية، قام الحارس بملاحقة المراهق عدة مرات، على الرغم من محاولات “لونغ” لمنعه، إذ قام ضابط أمن آخر بضربه، مما تسبب في سقوطه على وجهه، ثم كبلوه من يديه وضربوه.