شاهد.. قصة عائلة سعودية امتهنت المحاماة بتبوك في جو عائلي

شاهد.. قصة عائلة سعودية امتهنت المحاماة بتبوك في جو عائلي

صحيفة المرصد : سلط تقرير نشرته قناة”MBC”، الضوء، على عائلة سعودية من تبوك امتهنت المحاماة، ووجدت في نظام ممارسة مهنة المحاماة الجديد بيئة مناسبة للعمل بهذه المهنة.

أصبح الحلم حقيقة
ومن جانبه، قال المحامي والمستشار القانوني مسعد الصالح:” لم أتوقع في يوم من الأيام، ولم يخطر بذهني إن ابنتي تكون معي في المكتب محامية، ولكن في ظل التطورات الأخيرة بتمكين المرأة وفق رؤية 2030 أصبح الحلم حقيقة”.

التسهيلات العدلية
وعلى صعيد متصل، أوضحت هيا الصالح:” توجهت إلى نفس المهنة مع الوالد وخصوصا خلال التطور الذي حدث خلال الثلاث سنوات الأخيرة والدعم والتوجيه من خادم الحرمين وولي العهد-حفظهما الله- بتمكين المرأة”، مشيرة:”التسهيلات العدلية ساعدت مساواة المحامية السعودية بالمحامي السعودي”.

جو عائلي
ورصد التقرير الذي بثه برنامج” في أسبوع” قصة العائلة التي امتهنت المحاماة في تبوك، لافتا:”بهذه الطاولة يتقاسم الأبناء مع أبيهم قضايا موكليهم، فالأب يعمل مستشارًا، والأبناء يعملون معه محامين للدفاع و الترافع عن موكليهم في جو عائلي يسوده النظام والقانون”.

تقسيم العمل بالمكتب
وفي السياق ذاته، ذكر أحد الأبناء الذي يعمل محامياً مع والده، أن تقسيم العمل بالمكتب يكون بناءً على نوع القضية، وتسلم للمحامي المختص والمتفوق فيها، ولا يكون تقسيم العمل لدينا بناءً على أن الوالد يسلمني أنا وأخواتي، ولكن يتم تقسيمها على أفراد المكتب جميعًا كعمل مؤسسي”.

وعلى النحو نفسه، أشارت ابنة أخرى للمحامي مسعد الصالح:” اتجهت لمجال المحاماة أثناء دراستي الجامعية، ووالدي امتهن مهنة المحاماة بعد تقاعده، وهذا الشئ يشجعني للعمل معه في نفس المجال، والتسهيلات التي صارت لنا، إننا صرنا موازيين للمحامين”.