شاهد.. مذيع لبناني يفقد أعصابه ويبصق على المسؤولين ويسبهم على الهواء بسبب انفجار بيروت

شاهد.. مذيع لبناني يفقد أعصابه ويبصق على المسؤولين ويسبهم على الهواء بسبب انفجار بيروت

صحيفة المرصد: فقد الإعلامي اللبناني مارسيل غانم مقدم برنامج “صار الوقت” على شاشة MTV، أعصابه واستهل برنامجه، برسالة صارمة إلى الرئيس والحكومة اللبنانية، بعد الانفجار الضخم الذي زلزل مدينة بيروت وأسفر عن مئات القتلى وآلاف الجرحى.

استقالة الحكومة
وطالب مارسيل غانم، في حلقة الأمس، الرئيس والحكومة بأكملها الى الاستقالة وقال: “إلى رئيس الجمهورية اللي هو أبّ الكل، مفروض يقدم الليلة استقالته، إلى رئيس الحكومة، وإلى رئيس مجلس النواب، إلى النواب وإلى الوزراء، كلكن يعني كلكن، من كبيركم لصغيركم، لا يحق لكم أن تتكلموا ولا تتحدثوا ولا أن تراقبوا أو تتفقدوا، اسكتوا”.

وتابع غانم: “اعتقدنا أن العدو الإسرائيلي هو الذي يضرب لبنان، فوجدنا أن السبب أسوأ من العدو، السبب أنتم المهملون، والفاسدون والفاسقون والمدمرون، أنتم الجبناء أنتم العار أنتم الإهمال الذي قتل الناس اليوم، وجعلتم الانفجار يطال كل منزل وكل عائلة، وكل فرد”.

وأشار غانم إلى أن وضع مواد وتخزينها بطريقة غير شرعية منذ عام 2016، يجر دولة بكاملها إلى الاستقالة، خاصة أنهم من الساعة السادسة حتى ساعة عرض البرنامج، لم تعرف الدولة ماذا يوجد في مستودع في المرفأ.

دولة غبية
وتابع: “أطنان من المواد لا تعرف دولتنا ماهي، يقولون مفرقعات ثم يقولون كيماويات، ثم يقولون مواد متفجرة، دولة بكاملها لا تعرف 4 ساعات ماذا حصل، هي دولة غبية، وحقيرة وتافهة وفاشلة”.

ووصف غانم حجم الكارثة في المستشفيات التي أصبحت عاجزة عن استقبال الجرحى، وقال: “مواد مصادرة من السنوات، لا تعرفون التعاطي معها، كنا نخاف من كورونا أن ترهق المستشفيات، انظروا إليها الآن، انظروا إلى الأحياء، انظروا إلى الناس من الموت والجوع والعطش، إلى حافة الطرقات، الناس تموت على الأبواب، وهناك أناس لا نعرف أين هم من الأساس، وناس توفوا حرقاً وغرقاً وتشنشط عالطريق، إزا السلاح الفاسد عمره 4 سنين، كيف مابدو يكون السلاح والمتفجرات متفجرين”.

يامجرمون يا وقحون يا سفلة
ووجه رسالة مُباشرة إلى رئيس الحكومة اللبنانية قائلاً: “لن نسمعك يا حسان دياب عند التاسعة والنصف، وأنت تزيد الكلام فراغاً وفراغاً، ستحمل كالعادة المسؤولية لغيرك، ونحن أعرف أنه منذ أربعة أشهر أن الأمور هي بالتنازع القضائي من إدارة لإدارة”.

وختم غانم رسالته: “أنتم مجرد دمى تتسترون على الخطأ الذي أوصلنا إلى هنا، وصل الانفجار إلى قبرص واليونان، وصل الخوف إلى خارج بيروت، يامجرمون يا وقحون يا سفلة، زعلتوا إنا قلنا “تفو”؟ “تفو وألف تفو عليكم وكل واحد فيكم”.