شاهد .. مقطع مؤثر لطفلة يمنية تبكي في آخر مكالمة لها مع والدها قبل ساعات من إعدامه على يد الحوثيين

شاهد .. مقطع مؤثر لطفلة يمنية تبكي في آخر مكالمة لها مع والدها قبل ساعات من إعدامه على يد الحوثيين

صحيفة المرصد : شارك وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني مقطع صوتي لطفلة يمنية وهي تبكي بشدة خلال حديثها الأخير مع والدها قبل ساعات من تنفيذ مليشيا الحوثي الإرهابية حكم الإعدام فيه مع 8 آخرين.

حوار الأب وابنته المؤثر

وتقول الطفلة “شهد” لأبيها في المقطع الصوتي : “يا بابا لو تعرف كم وحشتنا كلنا .. كلنا بتوحشنا بقوة .. ما يمر يوم إلا وندعي لك”. ورد عليها أبيها قائلاً: “انتبهي لأخواتك كلهم تمام” فردت عليه : “ولا يهمك” وتابع والدها بصوته الباكي : “أحبكم كلكم”.

وتابعت الطفلة وهي تجهش بالبكاء : “يا بابا والله إني أحبك وبتوحشني كل يوم أكثر من الثاني.. حنا والكل نحبك.. وأنت في بالنا ولا ننساك من الدعاء أبداً” فرد عليها الأب : ” صلّ وادعِ لي صلّ وادعِ لي الله يصلحك” فردت عليه ابنته : “إن شاء الله يارب فرج عليك يارب”.

وعلق “الإرياني” على المقطع الصوتي قائلاً : “دموع الطفلة “شهد” في حديثها الاخير مع والدها لسان حال لمعاناة عشرات الآلاف من الأسر وملايين الأطفال والنساء من مليشيا اوغلت في الدماء وتتلذذ بمشاهد الاشلاء وتتراقص فوق جثث القتلى”.

لم تره منذ 3 أعوام

وتابع “الإرياني” : “هذا الحديث المؤثر والاخير بين شهد ووالدها الذي لم تلتقيه او تسمع صوته منذ اختطافه واخفاءه قسرا قبل 3 اعوام حتى اقتياده لساحة الاعدام، يختزل حجم المأساة والألم والوجع الذي زرعته مليشيا الح وثي الارهابية في كل منزل وكل اسرة وفي صدر كل طفل وامرأة منذ انقلابها الغاشم على الدولة”.

واختتم : “يكتفي المجتمع الدولي بدور المتفرج للجرائم والانتهاكات المروعة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ اليمن،ويتقاعس عن أداء مسئولياته القانونية والإنسانية والأخلاقية، ودوره المفترض في وقف الارهاب الحوثي المنظم”.