شرط غريب لإعلان الموافقة على الزواج في أذربيجان باستخدام “السكر والشاي ” !

شرط غريب لإعلان الموافقة على الزواج في أذربيجان باستخدام “السكر والشاي ” !

صحيفة المرصد: هناك العديد من التقاليد المثيرة للاهتمام المحبوكة في الثقافة الأذربيجانية، ويمكن للمرء أن يلاحظ ذلك من خلال تعرفه إلى عادات وتقاليد الزواج الخاصة في البلاد.

وأّكد الأكاديمي شاهين مصطفاييف الذي يشغل منصب نائب مدير معهد الدراسات الشرقية في أكاديمية العلوم الوطنية الأذربيجانية، إنه يمكن للشخص أن يرى العديد من العادات والتقاليد الرئيسية في البلاد، أن يعلم أنها تُطبق بعناية وصولاً إلى يومنا الحالي. – وفقا لـ”CNN”

رمزية السكر في الشاي

وقد يكون تقليد مرتبط بمرحلة طلب الزواج من أكثر التقاليد إثارةً للاهتمام في أذربيجان. وفي هذا التقليد، يوضع السكر في الشاي كرمز للموافقة على الزواج.

وعندما يأتي أهل العريس إلى منزل العروس لتقديم طلب الزواج، يُعد عدم القبول في الزيارة الأولى من التقاليد الأذربيجانية. وبعدها، يستطيع أهل العريس الزيارة والمحاولة من جديد، وشرح مصطفاييف أن زيارتهم وإصرارهم يدل على نواياهم الجدية في طلب يد العروس.

وأضاف الأكاديمي قائلاً: “من التقليدي زيارة منزل العروس 7 مرات. وبعد ذلك، يوافق أهل العروس على الزواج عادةً”.

متى يقدم الشاي الحلو؟
وأشار مصطفاييف إلى أن الشعب الأذربيجاني هو شعب مضياف للغاية، فقال: “نحن دائماً نقوم بتحضير المائدة عندما يأتي الضيوف إلى منزلنا. والحالة الوحيدة التي لا نقدم فيها الشاي هي مرحلة البحث عن الشريك المناسب”، ثم أضاف: “إذا تم إعطاء الموافقة، يُقدم الشاي الحلو”.

وعندما تتم الموافقة، ينادي الوالد العروس إلى الغرفة ليطلب منها تقديم الشاي الحلو إلى الضيوف.

ما الذي يرمز إليه السكر عند الرغبة في الزواج في أذربيجان؟
وأشار مصطفاييف إلى أن ما يسمونه بـ”الشاي الحلو” له اسم تقليدي في أذربيجان، وهو “شاي بلون مزدوج”.

طريقة التقديم
وهو يُقدم بطريقة خاصة يبقى فيها الماء في أسفل كأس الشاي التقليدي على شكل فاكهة الكمثرى، والذي يُدعى “أرمودو”، بينما يبقى الخليط في الأعلى. وهما لا يمتزجان.

وبعد الموافقة على الزواج، يتم خلط الشاي، ويمتزج اللونان مع بعضهما البعض، ويرمز ذلك إلى “اتحاد عائلتين”، وفقاً لمصطفاييف.

وترمز حلاوة المشروب إلى المستقبل “الحلو” الذي ينتظر العروس والعريس.