صحيفة: الإسكان”موقعنا محمي”.. والمستندات تفضح ضياع بيانات المتقدمين!

صحيفة: الإسكان”موقعنا محمي”.. والمستندات تفضح ضياع بيانات المتقدمين!

صحيفة المرصد: قالت صحيفة محلية ان وزارة الإسكان فاجأت المستفيدين لديها عندما ظهرت أمامهم يوم أمس ،غير مدركة لحجم المعلومات التي تتساقط من نظامها الإلكتروني، والرسائل التي تبعث بها إلى المتقدمين لديها بأنهم غير مستحقين أو أن مؤهلهم النقطي انخفض.
جاء ذلك بعدما أعلنت الوزارة أمس أنه لا يوجد لديها أي خلل تقني في البوابة الإلكترونية لبرنامج الدعم السكني (إسكان) تسبب في فقدان بيانات المتقدمين من المواطنين والمواطنات. مشيرة على لسان المتحدث باسمها إلى أن جميع البيانات محفوظة بالطرق التقنية وبحماية برمجية آمنة.
ووفقا لصحيفة عكاظ ان الوقت الذي ظل المستفيدون ينادون فيه عبر حساب وزارة الإسكان في «تويتر» بأن الشهور تمر طوالا ولم يتم تحديث حساباتهم؛ كان الرد الوحيد الذي يأتي إليهم هو أن عمليات التحديث تستغرق ثلاثة أشهر؛ وذكر المتقدمين لأحد منتجات الوزارة أن الأشهر الثلاثة لها فترة زمنية أخرى في تعريف وزارة الإسكان للزمن. واستغربوا من أن إجراءات التحديث تستغرق ثلاثة أشهر، وكأنها تتم يدويا كما في عصر الكتاتيب؛ في وقت كان يفترض فيه بأن يكون النظام متطورا وقادرا على معالجة المستجدات آليا.
وقالت الصحيفة ذاتها أن الوزارة ظلت تماطل وتتهرب من الرد طوال 19 يوما قبل أن يخرج محمد الدغيلبي حين كان في منصبه كمتحدث للوزارة عن صمته ويقول إنهم تلقوا استفسارات حول الخلل الذي يعاني منه الموقع (إسكان) التابع للوزارة، وإن هذه الاستفسارات لا تزال محل بحث الإدارة التقنية للوزارة وجار الرد عليها، لكنه آثر أن يكون الرد بعد أخذ الأجوبة، إلا أن المدة طالت كثيرا.وكان الدغيلبي قد قال في محادثة مسجلة: «الوزارة لا تملك بيانات المواطنين، لأن البيانات تأتي من جهات حكومية مختلفة، وأنه على افتراض ثبوث وجود خلل تقني فلن يضيع حق المواطن، ولن يؤثر ذلك على ترتيبه في الحصول على سكن، وإذا كانت توجد مشكلة تقنية فبمجرد أن تحل سيحصل المواطن على النقاط نفسها التي حصل عليها في السابق، ولن يؤثر ذلك في مجموع نقاطه».