صدام ينجو من الحوثيين

صدام ينجو من الحوثيين

صحيفة المرصد: واجه الحجاج اليمنيين معاناة كبيرة خلال رحلتهم للخروج من اليمن في طريقهم لأداء فريضة الحج بالأراضي المقدسة وذلك نتيجة سوء المعاملة التي تعرضوا لها على يد الميليشيات الحوثية.

وسلطت صحيفة “عكاظ” الضوء على المعاناة التي تعرض لها حجاج يمنيون ومن بينهم الحاج اليمني صدام السوادي الذي لم يكن يعلم أن رحلته لأداء الفريضة ستكون محفوفة بالمخاطر، خصوصاً أنها تتطلب تجاوز مواقع تابعة للانقلابيين، إذ تم إيقافه عدة أيام مع أسرته وأطفاله للسماح لهم بالدخول من منفذ الوديعة.

وكشف “صدام” عن أنه وأسرته عانوا التعب وعدم الراحة والانتظار لساعات طويلة بسبب “الحوثيين” الذين ينهبون أموال الحجاج في صورة “إتاوات” للحصول على موافقة للحج، ومن ثم المرور باتجاه شرورة عبر منفذ الوديعة.

وتناولت الصحيفة كذلك قصة الحاج اليمني حسين الواقعي الذي أكد على أن مئات من اليمنيين أرادوا الحج هذا العام، ودفعوا أموالا وحصلوا على تصاريح بالموافقة إلا أنهم لم يتمكنوا من الخروج لأداء الشعيرة بسبب تعنت الانقلابيين.

أما الحاج عبدالسلام شافي فأكد على أن الكثير من اليمنيين لم يستطيعوا تدبير مبلغ 11 ألف ريال وهي قيمة السماح لهم بالحج من بلادهم بسبب ظروفهم المعيشية الصعبة، مضيفا أن الوضع بات مأسويا في بلاده، بعد تراجع الأمن وغياب النظام، وانتشار الفساد، وفوضى الانقلابيين، التي انعكست سلبا على اقتصاد المواطن اليمني وعطلت مصالحه.