صديق زوجة الأسد يتحدث عن كابوس قض مضجعه !

صديق زوجة الأسد يتحدث عن كابوس قض مضجعه !

صحيفة المرصد:يعيش أنصار رئيس النظام السوري هواجس مختلفة تتعلق بحياة السفاح بشار الأسد، خصوصاً بعد ترويجهم أنباء،  عن قلقهم من تعرّضه لعملية اغتيال عبر قصف صاروخي على مقر إقامته، وازدادت هذه الهواجس بعد الأخبار التي راجت في الأيام الأخيرة، عن إمكانية تصفيته كحل للأزمة السورية، تبعاً لما نشرته وسائل الإعلام عن اقتراح قدِّم للرئيس الأميركي، في هذا السياق.

إلا أن هواجس الموالين للنظام السوري، تتخذ شكلاً مرعباً عندما يتعلق الأمر بوقوعهم أسرى بيد المعارضة السورية.

كابوس أم قلَق على المصير؟

صديق لزوجة الأسد إعلامي إلكتروني يدعى وسام الطير، وهو علاقة بقصر الأسد وبقية أعضاء حكومته، ويظهر على وسائل إعلام النظام بشكل متواصل، روى تفاصيل كابوس قضّ مضجعه، في ليلة الجمعة السبت الفائتة، ويتحدث عن إمكانية وقوعه أسيراً بيد المعارضة السورية.

الكابوس الذي أطبق على صدر وسام الطير، عكس أيضاً، قلق أنصار الأسد العميق من تعرّضهم للقتل على يد قواته، فقد جاء في الكابوس الذي رواه على صفحته الفيسبوكية اليوم السبت، أنه –وهو يحلم- تخوّف من أن تقوم قوات الأسد بإطلاق النار عليه ظناً منها أنه من المعارضة وفقاً لموقع العربية نت.

يقول الطير في كابوسه، إنه ذهب إلى مدينة “حرستا” التي تقع في ريف دمشق، وفي المكان الذي حلّ فيه فوجده “آمناً” كما قال، رأى رجلين ناديا عليه، فحاول الكذب عليهما، فلم يصدقوه، فبدأوا بإطلاق النار عليه بدون قصد إصابته، بل للقبض عليه وأسْره، كما عبّر وتخوّف “ما الذي سيحل بي لو ألقوا القبض علي؟”.

ثم يتابع الركض هرباً من الرجلين، وعندما يرى دشماً (متاريس) لجيش الأسد يزيد سرعته ليصل إليها فينجو بنفسه، إلا أنه أحس بأن نقاط جيش النظام ستطلق هي الأخرى النار عليه وتقتله لأنها ستظنه من المعارضة.

1294187706-36