صنفه ضمن “الأكبر على مر التاريخ “.. خبير متفجرات يكشف “معلومات” لأول مرة عن انفجار بيروت والفرق بينه وبين القنبلة النووية

صنفه ضمن “الأكبر على مر التاريخ “.. خبير متفجرات يكشف “معلومات” لأول مرة عن انفجار بيروت والفرق بينه وبين القنبلة النووية

صحيفة المرصد – وكالات: أعلنت السلطات اللبنانية أن 2750 طنا من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في ميناء بيروت منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة انفجرت يوم أمس، مما حمل الخبراء على الدهشة والتحذير.

تجميع العبوات الناسفة
نترات الأمونيوم، عبارة عن مادة كيميائية صناعية تستخدم في صناعة الأسمدة، وتستخدم كمتفجرات في المحاجر والمناجم، وأعجبت الزمر الإرهابية في اختيارها مكونا أساسيا في تجميع العبوات الناسفة، نظرا لتوفرها بشكل أو آخر في السوق.

وقال رونالد الفورد المدير العام لشركة الفورد تكنولوجيز، وهي شركة بريطانية متخصصة في التخلص من المواد المتفجرة: “هذا الانفجار يصنف بأنه أقل من قنبلة نووية، وأقوى من قنبلة تقليدية. ربما يكون هذا من بين أكبر الانفجارات غير النووية على مر التاريخ”.

وقال ستيوارت ووكر من كلية الكيمياء الجنائية والبيئية والتحليلية في جامعة فلندرز: “اللقطات المصورة للحادث تظهر في البداية دخانا أبيض ورماديا تلاه انفجار أطلق سحابة ضخمة من الدخان الأحمر الذي يميل للبني وسحابة فطر بيضاء كبيرة. هذا يشير إلى أن الغازات المنبعثة عبارة عن أبخرة نترات أمونيوم بيضاء وأكسيد نيتريك أحمر وبني سام وماء”.

نترات الأمونيوم
وأضاف: “لو صنعت متفجرات من نترات الأمونيوم، فلا يجب أن تظهر معك هذه السحابة بنية اللون. ظهورها يعني أن معدل الأوكسجين غير صحيح، بالتالي فهو لم يتم خلطه كمواد متفجرة. انفجار بيروت يبدو حادثا، ما لم يكن متعمدا”.

وقال أندريا سيلا أستاذ الكيمياء غير العضوية في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس: “فكرة أن مثل هذه الكمية كانت متروكة دون مراقبة لمدة ست سنوات يصعب تصديقها، كانت عبارة عن قنبلة موقوتة”.