علي الزامل

ضاع عمر الزوجين (كل واحد ثاقل على الثاني ) !؟

حين يقارب عمر الزوجين الخمسون عاماً وربما أكثروقتئذ تذكرا أنهما قد ضيعا عمريهما سداً جراء تحفظهما على مشاعرهما وعواطفهما تجاه الآخر فالزوجة قبل زفافها يحرضنها بعض صديقاتها وربما قريباتها بأن تثقل على زوجها وبالعامية ” لاتعطينه وجه” كي لايقول عنك زوجك وبشيء من الاستهجان ما صدقت تتزوجني ! وكذا الزوج يُقال له انتبه تقول لزوجتك أحبك تراها تغتر وتشوف نفسها عليك! وهكذا يتعود كليهما على هذا السلوك العدمي وتمضي الأعوام سريعاً وإذا بهما قد بلغى من العمر عتيا واستشعرا على حين غرة أنهما قد ضيعا أزهى وأجمل سنوات عمريهما ! المفارقة أن أغلب هؤلاء الأزواج يحبان بعضهما لكن يبدو أن المشاعر تصحرت والعواطف قد اعتراها الجفاف نتيجة حبسها أو ان صح التعبيرعدم سقياها ! عموماً نقول لمن غزاهم الشيب انتهزوا ما تبقى من العمر طالما لم يزل للحياة بقية أما حديثي الزواج فنقول لهم حذاري من الانسياق وراء المغرضين والمُغررين وأعداء السعادة !؟