ظنوا أن جالونات المياه بها مواد متفجرة.. قصة أفغاني فقد حياته مع 7 من الأطفال على يد القوات الأمريكية 

ظنوا أن جالونات المياه بها مواد متفجرة.. قصة أفغاني فقد حياته مع 7 من  الأطفال  على يد القوات الأمريكية 

صحيفة المرصد: كشفت شبكة “CNN” الإخبارية الأمريكية تفاصيل جديدة بشأن مقتل أفغاني و9 من أفراد عائلته منهم 7 أطفال والذي كان يعمل في إحدى وكالات الإغاثة الغير ربحية الأمريكية، بينما اكتفت واشنطن بتقديم اعتذار عن مقتله أمس الجمعة.

الرجل الافغاني تقدم بطلب للحصول على تأشيرة

وأوضحت الشبكة الأمريكية في تقرير نشرته عن الأفغاني الذي يدعى زاماراي أحمدي، البالغ من العمر 43 عامًا، أنه في يوم 29 أغسطس الماضي، أنه لقى مصرعه خلال غارة أمريكية على أحد الأحياء القريبة من مطار كابل.
وعقب الغارة ، اكتشفت السلطات الامريكية أن الرجل الافغاني تقدم بطلب للحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة لإخراج عائلته من أفغانستان بعد أن سيطرت عليها حركة طالبان.

وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أن قبل مصرعه بساعات اتجه “أحمدي” لاصطحاب زميل سابق، أراد الذهاب إلى المكتب للحصول على معلومات حول طلبات تأشيرة الولايات المتحدة، ثم ذهب لأخذ كمبيوتر من منزل آخر.

جالونات من الماء في صندوق سيارته

فيما وضع أحمدي عدة جالونات من الماء في صندوق سيارته من أجل نقلها إلى منزله، بسبب انقطاع المياه منذ أيام، ولكن تلك العبوات أثارت ريبة القوات الأميركية التي ظنت أنها متفجرات.

ورصدت القوات الأميركية هؤلاء الأشخاص يتعاملون “بحذر” مع عبوات تبدو “ثقيلة إلى حد ما” لوضعها في السيارة، فيما توقعوا أن تلك الأشياء نوع من المواد المتفجرة بسبب الطريقة التي حملت فيها.

وتأهبت الدرون، وعندما وصلت سيارة التويوتا التي يقودها زاماراي إلى باحة منزله حتى هرع إليه الأطفال السبعة، لكن الضربة كانت أسرع منهم، فنزلت نارا على السيارة التي تفحمت خاطفة 9 من عائلة واحدة.