عبد العزيز الدغيثر

أتعبتهم عالمية النصر

أتعبتهم عالمية النصر

(بصراحة) لا أعتقد أن أحدا من المنتمين والمحبين لنادي النصر بحاجة للحديث عن ناديه العالمي الكبير وجماهيريته، فقد أصبح نادي النصر من العلامات الأبرز والأشهر وماركة مسجلة وأكثر مما اعتقد محبوه وكل عشاقه، وذلك بسبب الحديث اليومي المستمر من بعض محبي منافسيه وغير المنتمين للعالمي من خلال مقالات متنوعة وتدوينات مختلفة وبعض من يحضر ويتواجد في البرامج الرياضية وغير الرياضية، والغريب في الأمر هو المواصلة المستمرة وغير اليائسة على مدار عقدين من الزمن ومحاولة تعزيز وترسيخ مفاهيم غير مسبوقة وغير صحيحة البتة.

محاولة تمرير وترسيخ تمثيل القارة الآسيوية عالميا في بطولة العالم عام 2000 بترشيح وليس كبطل وهو من ذهب بعد أن حقق كأس السوبر الآسيوي وبعد قرار اللجنة التنفيذية بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد الاجتماع الذي عقد يوم 26/5/1999 في كوالالمبور واتخاذ قرار مشاركة بطل كأس السوبر الآسيوي لعام 1998 ليكون ممثل القارة الآسيوية في بطولة أندية العالم 2000 وكان هذا من خلال خطاب تلقاة نادي النصر برقم 324 وبتاريخ 15/2/1420 من الأمين العام المكلف وقتها الأستاذ/ راشد بن عبدالرحمن الجمعان إضافة إلى تأكيد رئيس الاتحاد الآسيوي السابق القطري محمد بن همام عندما أكد أنه من المستحيل تمثيل القارة من خلال الترشيح لأي فريق، ولكن واضح جدا أن عالمية النصر قد أوجعت وأتعبت بعضهم ولا زالت.

ما لفت انتباهي مؤخرا وكأن الأمر يتم بتنسيق مسبق للحديث عن النصر تجد من يكتب عن بطولاته ومحاولة التقليل منها وهناك من يتولى مسئولية الحديث والطرح حول تأسيسه ومحاولة تغيير الحقائق وتغيير أسماء المؤسسين، ناهيك عمن أخذ على عاتقه مسئولية عالمية النصر ومحاولة مصادرتها، وواضح جدا عملية توزيع الأدوار بين من اهتم بالشؤون النصراوية وهو من غير المنتمين إليه، وهذا أمر يعكس أهمية الكيان النصراوي وشعبيته على مختلف الأصعدة، وهذا تأكيد راسخ أن جميع تغيير الحقائق وترسيخ معلومات غير صحيحة دليل على محاولة مجاراته والوصول إلى القمة التي وصل إليها كأول فريق يصل للعالمية ناهيك عن تميزه في الأولويات وفي تحقيق البطولات وتربعه على عرشها لفترات مختلفة.

واليوم أتمنى ان يكون الطرح والمعلومات تحمل صفة الصدق وأمانة القلم والضمير، فهناك من سوق ورسخ معلومات مغلوطة وغير صحيحة، واليوم يتراجع ويوضح بعدما ندم على أي كلمة قالها وكتبها غير صحيحة، وما يجب أن يتذكره الجميع أن الرياضة والمنافسة وحصد البطولات هي في الأساس فروسية وتنافس شريف، وحتى لو لم تحقق الهدف فالمشاركة ومحاولة إثبات الوجود تعتبر إنجازا فما بالك بناد عالمي وكبير ورقم صعب محليا وإقليميا وقاريا، فالشمس لا يمكن أن تغطى بغربال.

نقاط للتامل

– نصر العالمية شرف للوطن ولرياضته قبل أن يكون لعشاقه ومحبيه فتاريخ نادي النصر غني بالإنجازات والبطولات والمشاركات ويكفي أنه أول فريق آسيوي يتواجد في كأس العالم الأبرز في البرازيل، وهذا ما يجب أن يكون سائدا وشعورا وفخرا لكل رياضي منتم لهذا الوطن العظيم.

– من يحاول أن يرسخ أن الدوري السعودي لم ينطلق إلا في عام 1397هـ يجب أن يتم محاسبته من الجهات الرسمية لأنه يتلاعب في تاريخ رياضة الوطن والتأكيد عليكم بالاطلاع على ملحق نادي الرياضة في جريدة الجزيرة بتاريخ السبت 5 ربيع الأول 1394هـ بإشراف عثمان العمير.

– شن هجوم غير مبرر على القنوات الرياضية ومشرفها الزميل/ غانم القحطاني بسبب عرض مباراة أو تغيير معلق غير مبرر وغير مقنع فلا يوجد خطأ أو تجاوز يسمح بكل هذا الهجوم.

خاتمة:

ما تصدمني الكذبة ولا حجمها ولا حتى استمراريتك فيها، يصدمني إيمانك التام بأنها ماشيه علي.

وعلى الوعد والعهد معكم أحبتي عندما أتشرف بلقائكم جميعا عبر جريدة الجميع (الجزيرة) ولكم محبتي وعلى الخير دائما نلتقي.