عبدالرحمن الراشد

هل ستحارب تركيا في ليبيا؟

في طرابلس ليبيا، في الجمهورية المفككة، وبقلق شديد، يعترف رئيس حكومة الوفاق هناك بأن العاصمة قد تسقط في أيدي خصومه. ماذا تفعل الحكومة التركية؟ تفرض عليه أن يوقع اتفاقية يعترف فيها بما تعتبره تركيا حدودها البحرية في وسط البحر الأبيض المتوسط! كيف توقع حكومة طرابلس على حدود في وسط البحر وهي لا تسيطر إلا على أقل من عشرين في المائة من اليابسة في ليبيا؟
التوقيع جلب لـ«الوفاق» المزيد من العداوات مع الأوروبيين. ورداً عليهم تعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بأنه سيرسل لـ«الوفاق» قوات تركية للقتال إلى جانبهم، لكن لا أحد يصدق وعوده. حتى وزير خارجية تركيا سارع للتنصل قائلاً: لا نستطيع، لأن هناك حظراً دولياً على التدخل عسكرياً، ولن نرسل أسلحة، سنرسل فقط مدربين.
الأرجح أن يكرر إردوغان مع حلفائه الليبيين ما سبق وفعله مع حلفائه السوريين، أن يسهل انتقال المزيد من المتطرفين المسلحين الهاربين من سوريا إلى ليبيا. خياره الثاني أن يعقد صفقة مع الروس، ويفعل ما فعله مع السوريين، عندما أجبرهم على التوقف عن القتال وفاوض على حسابهم.
سمعة إردوغان في الوحل، عند معظم العرب لا السوريين فقط، فهو على مدى ثماني سنوات من الحرب والمظالم والمذابح في سوريا لم يرسل جندياً واحداً لمساعدة الشعب السوري رغم وعوده. فلماذا يصدقه أحد أنه سيرسل قواته بالسفن للقتال في ليبيا؟
وفي ليبيا الوضع حرج. فالقتال بين الليبيين كان، ولا يزال، بين فريق يمثله الجيش الوطني والبرلمان ويحكم مساحات أوسع، وفريق حكومة الوفاق، وهي الآن محاصرة في طرابلس. الحرب ليست بين الليبيين وحدهم، بل يشاركهم فرقاء إقليميون ودوليون. والروس آخر الملتحقين، وتدخلهم، على سلبياته، قد يحسم الحرب أخيراً بعد صراع هو الأطول في تاريخ شمال أفريقيا. ففي الأسابيع الماضية اصطف الروس مع الفريق الليبي المنتصر، الجيش بقيادة الجنرال حفتر، ومعه تمكنوا سريعاً من تدمير القدرات الجوية عند «الوفاق»، بما فيها طائرات الدرونز التركية، كما أسقطوا درونز أخرى للأميركيين.
أما واشنطن فقد تبنت موقفاً متذبذباً، تنتظر من ينتصر أخيراً. فحافظت على علاقة مع الجانبين؛ حيث تصدر وزارة الخارجية الأميركية بيانات تساند حكومة السراج في طرابلس، وفي نفس اليوم يتصل الرئيس الأميركي بالجنرال حفتر يؤكد له دعمه ضد المتطرفين! إنما لم يعد هذا الوضع قابلاً للاستمرار، فتوازن القوة سبب في استمرار الحرب الأهلية.
هل ينهي الروس الوضع المعلق ويدخل الجيش الوطني العاصمة مظفراً ويقول العالم وداعاً لثماني سنوات من الاقتتال العبثي؟ ممكن جداً، في حال خسرت ميليشيات طرابلس والجماعات المتطرفة المسلحة المتحالفة معها. ولا يستبعد أن يقدم الأتراك على الرصاصة الأخيرة، وهي نقل آلاف المقاتلين الإسلاميين المتطرفين الفارين إلى تركيا نتيجة الاتفاق التركي الروسي في سوريا للقتال في ليبيا، وذلك لأنه من المستبعد أن يرسل إردوغان قواته التركية للقتال في ليبيا.

نقلا عن الشرق الأوسط