عشيرة “صدام حسين” تحضر مؤتمرًا للتعايش بين الأديان في العراق.. وعند قراءة البيان كانت المفاجأة!

عشيرة “صدام حسين” تحضر مؤتمرًا للتعايش بين الأديان في العراق.. وعند قراءة البيان كانت المفاجأة!

صحيفة المرصد : أعلنت عشيرة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، عن موقفها من مؤتمر أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، والذي ضم شخصيات عشائرة وأكاديمية دعت للتطبيع مع إسرائيل.

مقاضاة رئيس صحوة العراق

وأكد فلاح حسن الندا، نجل شيخ عشيرة ألبو ناصر، في بيان -بحسب موقع “روسيا اليوم”- أنهم سيقاضون رئيس “صحوة العراق” وسام الحردان الذي قرأ بيان التطبيع مع إسرائيل.

وقال “الندا” في بيانه: “المؤتمر الذي حضرناه في أربيل، فأنني التقيت بالشيخ وسام مشحن الحردان ولفيف من الشيوخ والمثقفين قبل المؤتمر بيوم، وحدثنا الشيخ الحردان عن المؤتمر وعنوانه التعايش السلمي بين الديانات ومن ضمنها الدين اليهودي”.

وأضاف: “هذا أمر أتصور يتفق عليه الجميع، وهو أننا لا نملك أي خصومة مع الديانات الأخرى ومنه نتكلم بقضية النازحين وهموم الناس ومطالبه المجتمع الدولي بالتدخل لحل مشاكلنا وفعلاً حضرنا المؤتمر ووجدنا لفيف من الناس الخيرة”.

التطبيع مع إسرائيل

وتابع “الندا”: “وطبعًا أغلبهم مغرر به وتفاجأنا من خلال الخطابات بكلمة إسرائيل والتعايش السلمي ومبادرة إبراهيم وما فعلته دولة الإمارات والتطبيع مع إسرائيل”.

وأشار إلى أن “مسألة التطبيع مسألة دولة، وقرار دولة، ليس قرار لفيف من المجتمع يقرروا التطبيع مع إسرائيل، فنحن لا ولن ولم نساوم على القضية الفلسطينية واحتلال أرضها وهذا أمر نحيا عليه ونموت بإذن الله”.