عضو شورى ينصح بخفض أصوات مكبرات المساجد .. ومغرد: ليتهم يكتفون فقط برفع الأذان والإقامة !

عضو شورى ينصح بخفض أصوات مكبرات المساجد .. ومغرد: ليتهم يكتفون فقط برفع الأذان والإقامة !

صحيفة المرصد: طالب عبدالله السعدون، عضو مجلس الشورى، اليوم السبت، وزارة الشؤون الإسلامية، بضرورة ضبط مكبرات الصوت الصادرة من المساجد.

وقال السعدون في تغريدة عبر حسابه على تويتر: “ليت وزارة الشؤون الإسلامية تنتبه لبعض المساجد التي ترفع مستوى مكبرات الصوت إلى درجة أنه يؤثر على المساجد المجاورة ناهيك عن الأطفال داخل البيوت القريبة من المسجد”.

ولاقت دعوة “السعدون” جدلا بين المغردين، فحظيت بقبول لدى عدد من متابعيه، ورفضها البعض الآخر.

فغرد أسامة الجامع عضو جمعية علم النفس البريطانية، قائلًا: “ليتهم يكتفون فقط برفع الأذان والإقامة”.

وعلّق خالد بن سليمان العضاض، بقوله: “أتوقع أن الوزارة يصعب عليها المراقبة وهذا أمر نتفهمه لكثرة المساجد وعدم وجود ضابط لهذه المشكلة لكن ما لا نعذره أن لا يتعاون أفراد الحي مع الجهة المختصة لتلافي هذه المشكلة”.

وأضاف العضاض: “وما لا نعذره للوزارة عدم وضع مقياس لمستوى الصوت وفقًا لضوابط محددة كمساحة الحي وتقارب المنازل وغيرها وعلى يد خبراء في المجال”.

 قلنا آمين مع مسجد آخر

وتابع مغرد آخر: “بعض القرى والمدن خارج مدينة الرياض يصلون في الفناء الخارجي للمسجد “الحوش” في ليالي الصيف, ومن الطرف أننا مرة من المرات قلنا آمين مع مسجد آخر كان صوته أعلى من صوت إمامنا”.

وأقترح أحد المغردين أن يكون الآذان إليكتروني متسائلا: “لماذا لا يكون الأذان الكتروني وبصوت هادى وجميل ومبرمج ..نيابة عن عبث الإنسان وأهوائه ونزعاته ..خاصة مع سماع بعض أصوات المؤذنين التي لا تطاق مع ما فيها من أخطاء لغويه تغير المعنى ..كأن يقال الله واااكبااااار ..هل هذه تعني أكبر …او يعاد اختبار المؤذنين واستبعاد بعضهم”.

بينما اعترض مغرد على طلب عضو الشورى قائلا: “حسبنا الله ونعم الوكيل في بعض الردود التي تستهزأ بذكر الله، أحمدوا ربكم إنكم تسمعون الأذان والإقامة في اليوم والليلة خمس مرات. هل تعلمون ان الشيطان اذا سمع الأذان يفر هاربا وأكثر الأمراض النفسية في زمننا هذا بسبب البعد عن ذكر الله وعن قراءة القرآن وسماعه”.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا