علي الزامل

احذر تكن (فأر) تجارب !؟

احذر تكن (فأر) تجارب !؟

أعتذر للقراء الكرام وأربأ باستخدام هذا العنوان “الشائن” لكن وجدته يتوافق ويتسق والسياق .. عموماً الكلام موجه لفئة بعينها وتحديداً لجهة من ارتضوا لأنفسهم سواء رجالاً أو نساءً طوعاً وبمحض إرادتهم أن يكونوا كذلك فيضعون أنفسهم محل تجارب للآخرين يوصونهم ويُملون عليهم ما لم يستطيعوا أو (يتجرؤا) هم على فعله ويترقبون نتائج التجربة ! على سبيل المثال : كأن يقول أحدهم لصديقه أو قريبه : يا أخي تزوج ثانية أو إلى الآن باقي على زوجتك الأولى لا بل ويرفقها بصيغة إغوائية وترغيبية ( ترى التعدد زين !) بينما المُتحدث ( لم يتزعزع) ثابت على زوجته الأولى !؟ أو إحداهن تقول لصديقتها : أفعلي مع زوجك كذا واطلبي منه كذا أو لا تسمحي له بفعل كذا.. إلخ وأخبريني ماذا يحصل معك أو إن صح التعبير (نتيجة التجربة) ! وغيرها الكثير من أمثال الذين ” يتذاكون ” ويستغفلون غيرهم ويجعلون منهم حقول تجارب واختبارات وربما يُوقعونهم في مشاكل و(خراب بيوت) فقط كي يستنتجوا الاستجابات وردات الفعل ! وللأسف البعض ينساقون على عواهنهم من دون تفكير أو أقله لو سأل نفسه بداهة : لماذا لم يفعلها هو أو هي !؟