علي الزامل

سكين في المدرسة…. ماذا بعد ؟!

سكين في المدرسة…. ماذا  بعد ؟!

حادثة المدرسة (الإبتدائية والمتوسطة ) بمحافظة شرورة التي راح أحد طلابها ضحية طعن زميله إثر خلاف بينهما! السؤال كيف أدخل هذا الطالب السكين ؟ ولماذا أدخلها أصلاً وهو ذاهب للمدرسة وليس لساحة معركة ! تساؤلات كثيرة تحتاج إجابات وقبل ذلك تحتاج دراسة عاجلة ومستفيضة فهذه الحادثة ربما تنبؤنا لقرع أجراس كثيرة أولاها يجب تكثيف الرقابة لمنع دخول أي أدوات حادة فما بال الأمر بالسكاكين !

واستطرادا أين دور المرشد الطلابي الذي يفترض أن يتابع الخلافات والمشاجرات بين الطلاب ويباشر في حلها قبل أن تتصاعد لتصل إلى حد القتل! وأين دور الأسرة التي يفترض بها ملاحظة سلوك الأبناء فمثل هؤلاء الذين يحملون معهم سكاكين بالتأكيد مهيئين مسبقاً للمشاجرة والإقتتال إن صح التعبير.

هذه الحادثة الأليمة والتي وقعت في قعر صرح تربوي وليس في أي مكان آخر لابد أن تجعلنا نتيقظ ملياً ونتوسل التدابير الإحترازية للحؤول دون تكرارها وإلا فما يدرينا ما الذي يعقب السكاكين .